"جيروزاليم بوست" عن مسؤول إماراتي: علينا حشد الموارد مع "إسرائيل" لمحاربة الإرهاب

مستشار مكافحة الإرهاب في الإمارات علي النعيمي يقول إن توقيع الاتفاق بين "إسرائيل" والبحرين والإمارات، هو انتصار لهزيمة التطرف في الشرق الأوسط، معتبراً أن "الاتفاقات ليست لـ"إسرائيل" بل لما تعتقد الإمارات أنه مناسب للمنطقة".

  • خلال مراسم توقيع اتفاقية التطبيع الإماراتي الإسرائيلي في البيت الأبيض في أيلول/ سبتمبر 2020 (أ ف ب)
    خلال مراسم توقيع اتفاقية التطبيع الإماراتي الإسرائيلي في البيت الأبيض في أيلول/ سبتمبر 2020 (أ ف ب)

اعتبر مستشار في مكافحة الإرهاب في الإمارات علي النعيمي أن اتفاق التطبيع بين "إسرائيل" والبحرين والإمارات العربية المتحدة، هو "انتصار لهزيمة التطرف في الشرق الأوسط".

وقال النعيمي في مقابلة لصحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، إن "اتباع نهج جديد تأخر كثيراً، وقد حان الوقت للاعتراف أخيراً بالمكانة المركزية لليهود والمسيحيين في تاريخ المنطقة".

وذكر "نحن بحاجة إلى حشد كل الموارد للعمل معاً لمكافحة الإرهاب".

النعيمي لفت إلى أن "الاتفاقات ليست لـ"إسرائيل" بل لما تعتقد الإمارات أنه مناسب للمنطقة"، مشيراً إلى أن الاتفاقات هي بداية المزيد في المستقبل: "هناك فرصة يجب ألا نفوتها. هذا هو السبب في أننا نشجع الآخرين على القيام بذلك أيضاً".

وجرت مراسم التوقيع على الاتفاقات الشهر الماضي في البيت الأبيض، ووافق عليها مجلس الوزراء الإسرائيلي هذا الأسبوع. وأضاف النعيمي أنه "كان الوقت المناسب". وقال: "نريد أن نروج للرسالة القائلة بأن هذه المنطقة عانت كفاية، وكان علينا كسر الحدود وكسر الجليد. اكتشفنا ما كنا نفعله لمدة 70 عاماً، ولم يوصلنا إلى أي مكان، لذلك دعونا نختار شيئاً مختلفاً". 

من جهتها اعتبرت نجاح العتيبي، الأكاديمية السعودية والمتخصصة في التطرف الإسلامي للصحيفة، أن "الاتفاقات تساعد في تقويض الخطاب المعادي للسامية وغير المسلمين في المنطقة".