مع استمرار حملة الاعتقالات.. الاحتلال الإسرائيلي يقمع فعالية شعبية في رام الله

قوات الاحتلال تواصل حملات الاعتقال في القدس المحتلة، وتستهدف عشرات الفلسطينيين الذين كانوا يتظاهرون سلمياً في الضفة الغربية.

  • اعتداء قوات الاحتلال على الصحفيين في قرية برقة بمدينة رام الله (وسائل التواصل الاجتماعي).
    اعتداء قوات الاحتلال على الصحفيين في قرية برقة بمدينة رام الله (وسائل التواصل الاجتماعي).

أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق من جرّاء قمع قوات الاحتلال فعالية شعبية في قرية برقة جنوب رام الله في الضفة الغربية. هذه الاعتداءات استهدفت عشرات الفلسطينيين الذين كانوا يتظاهرون سلمياً ضد ممارسات الاحتلال والاستيطان.

وفي القدس المحتلة، واصلت قوات الاحتلال حملات الاعتقال، حيث اقتحمت فجر اليوم الجمعة، بلدة عناتا شمال شرق القدس وداهمت العديد من المنازل، واعتقلت عدداً من الشبان، فيما أصيب في العيسوية طفل مقدسي بالرصاص المطاطي.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت أمس مخيم شعفاط في القدس المحتلة، واعتقلت عدداً من الفلسطينين، وداهمت العديد من المنازل واعتدت على أهالي البلدة، كما انتشرت في شوارع المخيم، حيث تصدى لها الشبّان المقدسيون.

وقبل اسبوع، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي شاباً فلسطينياً شماليّ محافظة الخليل بذريعة محاولته تنفيذ عملية طعن.

وأعلنت شرطة الاحتلال في بيان لها اعتقال الشاب قرب التجمع الاستيطانيّ "غوش عتصيون" في الضفة الغربية، وقد أظهرت المشاهد تكبيل الاحتلال يدي الشاب قبل اقتياده إلى جهة مجهولة.

وكانت قوات الاحتلال نفّذت عمليات دهم واسعة في الضفة الغربية والقدس المحتلة اعتقلت خلالها عدداً من الفلسطينيّين.