الولايات المتحدة تنفذ أول حكم بإعدام امرأة منذ 7 عقود

ليزا مونتجومري، المدانة بخنق امرأة حبلى في ولاية ميزوري عام 2004، ستُعدم بحقنة مميتة في إصلاحية "تير هوت" بولاية إنديانا.

  • بحسب مركز معلومات عقوبات الإعدام أعدمت آخر امرأة في غرفة غاز بولاية ميزوري عام 1953
    بحسب مركز معلومات عقوبات الإعدام أعدمت آخر امرأة في غرفة غاز بولاية ميزوري عام 1953 (Getty Images)

أعلنت وزارة العدل الأميركيّة، أمس الجمعة، أنها حددت يوم 8 كانون الأول/ديسمبر المقبل، موعداً لتنفيذ أوّل حكم تصدره محكمة اتحادية بإعدام امرأة منذ نحو 70 عاماً.

الوزارة أشارت في بيان لها، إلى أن "ليزا مونتجومري، المدانة بخنق امرأة حبلى في ولاية ميزوري عام 2004، ستُعدم بحقنة مميتة في إصلاحية تير هوت بولاية إنديانا". 

كما حددت الوزارة موعد إعدام سجين آخر يدعى براندون برنارد في 10 كانون الأول/ديسمبر، أدين بـ"ارتكاب جريمة قتل شنيعة قبل 13 عاماً".

هذان الإعدامان يعتبران الثامن والتاسع اللذان تنفذهما الحكومة الفيدرالية في عام 2020، حيث أنهت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب فترة توقف غير رسميّة استمرت 17 عاماً في تنفيذ أحكام الإعدام الفيدرالية، بعد أن أعلنت العام الماضي أن "مكتب السجون يتحوّل إلى بروتوكول دواء واحد جديد للحقن المميتة، عبارة عن مزيج من ثلاثة أدوية استخدم آخر مرة في عام 2003". 

ويقول مركز معلومات عقوبات الإعدام إن "آخر امرأة أعدمت بقرار محكمة اتحادية كانت بوني هيدي التي وُضعت في غرفة غاز بولاية ميزوري عام 1953".