مسلحون موالون لتركيا يقطعون مياه الشرب مجدداً عن مدينة الحسكة السورية

بعد جهود حكومية سورية وروسية مشتركة أفضت إلى عودة تشغيل محطات المياه، المجموعات المسلحة توقف مجدداً تشغيل محطة مياه علوك بريف مدينة رأس العين، والتي تعتبر المصدر الوحيد لتأمين مياه الشرب لنحو مليون نسمة في الحسكة.

  • الجماعات الإرهابية تقطع مياه الشرب مجدداً عن مدينة الحسكة السورية
    محطة مياه علوك بريف مدينة رأس العين (أرشيف)

قطعت المجموعات المسلحة مجدداً المياه عن مدينة الحسكة السورية وريفها الغربي، بعد إيقافها تشغيل محطة مياه علوك بريف مدينة رأس العين ليحرموا نحو مليون شخص من مياه الشرب.

وأوضح مدير مؤسسة المياه المهندس محمود العكلة، أن "الجماعات الإرهابية قامت بإيقاف تشغيل محطة علوك ومنع عمال المؤسسة من الدخول لتشغيلها"، مشيراً إلى أن "المحطة قبيل إيقاف تشغيلها كانت تعمل بشكل اعتيادي وأن التيار الكهربائي يغذي مشروع علوك من الشبكة الكهربائية القادمة من محطة كهرباء الدرباسية"، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

وذكرت الوكالة السورية أن "قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها يقطعون مياه الشرب مجدداً عن مدينة الحسكة وريفها الغربي".

#الحسكة || #سانا.. قطعت قوات الاحـ*ـتلال الـ*ـتـركي ومرتزقتها من الإرهابيين مجدداً المياه عن مدينة #الحسكة وريفها الغربي...

تم النشر بواسطة ‏الوكالة العربية السورية للأنباء‏ في السبت، ١٧ أكتوبر ٢٠٢٠

وكانت مؤسسة المياه، قامت أمس الأول، بتركيب محولتين كهربائيتين وغاطسين للآبار في مشروع مياه علوك بريف رأس العين، مقدمتين من فرع الهلال الأحمر العربي السوري، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، بهدف تحسين عمليات الضخ وزيادتها.

ويعتبر مشروع مياه علوك بريف رأس العين الشرقي المصدر الوحيد لتأمين مياه الشرب لنحو مليون نسمة في الحسكة.

يشار إلى أنه "تعرض في فترات سابقة للتوقف نتيجة الإعتداء على المحطة من الإرهابيين"، بحسب الوكالة.

وعاش حوالي مليون مواطن سوري في الحسكة وريفها في شهر آب/ أغسطس الماضي، بحالة صعبة نتيجة انقطاع مياه الشرب بشكل كامل لحوالي أكثر 20 يوماً متواصلة من مصدرها الوحيد محطة علوك، التي يسيطر عليها الاحتلال التركي، رداً على قطع تنظيم "قسد" للكهرباء عن محطة مبروكة المغذية لمدينتي رأس العين وتل أبيض بالكهرباء.

وبعد الجهود السورية والضغوط البرلمانية والأممية على النظام التركي، بدأ وصول مياه الشرب إلى مدينة الحسكة من محطة علوك، أواخر آب/أغسطس، قبل أن تعاود المجموعات المسلحة التابعة لتركيا قطعها مجدداً.

من جانبها، حذرت أيضاً المفوضة السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ميشيل باشليت من "حالة حقوق الإنسان في أجزاء من شمال وشمال غرب وشمال شرق سوريا الواقعة تحت سيطرة القوات التركية والجماعات المسلحة التابعة لتركيا، حيث ينتشر العنف والإجرام".