أذربيجان وأرمينيا تتبادلان الاتهامات بخرق الهدنة في ناغورنو كاراباخ

بعد أن دخلت "هدنة إنسانية" في إقليم ناغورنو كاراباخ المتنازع عليه حيز التنفيذ في منتصف اليل اليوم الأحد، أذربيجان وأرمينيا تتبادلان الاتهامات بخرقها.

  • جنود أرمن يحتمون بينما تحلق طائرة من دون طيار فوق خط المواجهة في ناغورنو كاراباخ (أ ف ب)
    جنود أرمن يحتمون بينما تحلق طائرة من دون طيار فوق خط المواجهة في ناغورنو كاراباخ (أ ف ب)

تبادلت أذربيجان وأرمينيا الاتهامات، اليوم الأحد، بخرق "هدنة إنسانية" جديدة دخلت حيّز التنفيذ عند منتصف الليل بالتوقيت المحلي في إقليم ناغورنو كاراباخ، بعد أسبوع على بدء سريان وقف أول لإطلاق النار تم التوصل إليه بإشراف موسكو، لكنه لم يُحترم إطلاقاً.

وقالت وزارة الدفاع الأذربيجانية في بيان إن القوات الأرمينية خرقت "بشكل فاضح الاتفاق الجديد"، منددةً بـ"قصف مدفعي".

وأوضح المتحدث باسم الوزارة، أنار ييفازوف، أنّ "الانفصاليين شنوا هجمات على أربع بلدات (اغدير، فيزولي، حضروت، جبرايل) وجرى صدّها كلها".

وكانت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية، شوشان ستيبانيان، أشارت إلى "إطلاق قذائف مدفعية وصواريخ أذربيجانية على شمال الجبهة وجنوبها خلال الساعات الثلاث الأولى بعد بدء سريان الهدنة".

وتحدث جيش ناغورنو كاراباخ في بيان أيضاً عن "هجوم معادٍ صباحاً في الجنوب"، مشيراً إلى وقوع "خسائر وجرحى بين الجانبين".

وأوضحت فرق الإسعاف في الإقليم أنه "لم يتمّ استهداف البنى التحتية المدنية والمنازل بالضربات".

ومساء السبت، أعلنت وزارتا خارجية أرمينيا وأذربيجان اتفاقاً على "هدنة إنسانية" اعتباراً من 18 تشرين الأول/أكتوبر.

وجاء إعلان الهدنة الجديدة عقب تحدث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف هاتفياً ليلاً مع نظيريه الأرمني والأذربيجاني، ولاقت ترحيب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وبعد محاولة أولى فاشلة لوقف إطلاق النار بإشراف موسكو، شهد النزاع تصعيداً جديداً السبت، وقتل 13 مدنياً، بينهم أطفال، وأصيب 45، في قصف استهدف غنجة ثاني مدن أذربيجان.

واتّهمت تركيا أرمينيا بارتكاب "جرائم حرب"، فيما ندّد الاتحاد الأوروبي بهذه الضربات، ودعا مرة جديدة "الأطراف كافة إلى الكفّ عن استهداف المدنيين".

وأكدت أرمينيا السبت أن مدينة غنجه تضمّ "أهدافاً مشروعة"، في إشارة إلى مواقع عسكرية. وقبل بضع ساعات من الضربات على غنجه، استهدف قصف مدينتي ستيباناكيرت وشوشة في ناغورنو كاراباخ.

وأعلن الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، السيطرة على جسر في بلدة خودفرين الواقعة جنوباً عند الحدود مع إيران.

وأدّت المعارك التي اندلعت منذ ثلاثة أسابيع إلى مقتل مئات الأشخاص، لكن الخسائر كبيرة على الأرجح، لأن كلاً من المعسكرين يؤكد أنه قتل الآلاف في صفوف العدو.