تركيا تعلن قتل مسؤول الاستخبارات في حزب العمال الكردستاني

الاستخبارات التركية تعلن مقتل قيادي في حزب "العمال الكردستاني" في غارة شمالي العراق، وتؤكد أنها قامت بالتعاون مع الجيش التركي، بـ"عملية نوعية"، استطاعت خلالها استهداف "أحمد بال" و4 أشخاص كانوا برفقته.

  • تركيا: قتل مسؤول الاستخبارات في حزب العمال الكردستاني
    لم يصدر أي تأكيد من مصادر عراقية بشأن مقتل المسؤول الاستخباراتي لـ"حزب العمال الكُردستاني"

أعلنت الاستخبارات التركية، اليوم الثلاثا،ء عن قتل أحمد بال المسؤول الاستخباراتي لـ"حزب العمال الكردستاني"، قائلةً إن "بال" مطلوب بـ"مذكرة بحث حمراء" لدى تركيا، حسب وكالة الأناضول التركية الرسمية.

وتمت العملية  بعد أن حصل جهاز الاستخبارات على معلومات حول مكان "بال"، بينما كان يعتزم عقد اجتماع سري شمالي العراق.

وقالت "الأناضول" إنه عقب تحديد مكان الاجتماع، قامت الاستخبارات، بالتعاون مع الجيش التركي، بـ"عملية نوعية"، استطاعت خلالها استهداف "بال" و4 أشخاص كانوا برفقته.

وفي حين تؤكد الوكالة ذلك، لم يصدر أي تأكيد من مصادر عراقية بشأن وقوع تلك العملية أو مقتل "بال".

وذكرت الوكالة الرسمية التركية أن الاستخبارات التركية كانت تتعقب "بال"، منذ 2018، متهمة إياه بأنه أدخل متفجرات ومسلحين من سوريا إلى الأراضي التركية.

وقالت إن "بال" قد  انتقل خلال العام الجاري إلى منطقة "متينا"، وقام بجمع معلومات عن العمليات العسكرية التركية في المنطقة.

وأفادت أنه كان قد التحق بصفوف حزب العمال الكُردستاني، في العام 2009، وشارك في العديد من العمليات التي استهدفت قوات الأمن التركية داخل البلاد.

يذكر أن وزارة الداخلية التركية كانت قد أعلنت يوم السبت الماضي عن قتل 3 عناصر من "حزب العمال الكُردستاني"، أحدهم مدرج على القائمة "البرتقالية" للمطلوبين، في إطار عملية أمنية في ولاية شرناق، جنوب شرقي البلاد.

وفي السياق نفسه تستمر عمليات القوات التركية في المناطق الحدودية والقريبة، حيث أرسلت الرئاسة التركية، أول الشهر الجاري، 3 مذكرات إلى البرلمان لتمديد مهام قواتها في "سوريا والعراق ولبنان ومالي وإفريقيا الوسطى"، مشيرةً في إحدى المذكرات إلى أن: "التهديدات التي تطال الأمن القومي التركي في المناطق القريبة من الحدود مع سوريا والعراق، مازالت مستمرة".