الحريري يبدأ استشاراته النيابيّة لتشكيل الحكومة اللبنانيّة

الرئيس سعد الحريري يستهلّ استشاراته النيابيّة بلقاءٍ مع رئيس البرلمان نبيه بري، ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل يؤكد: "نحن إيجابيون إلى أقصى الحدود، وهمنا تشكيل حكومة تستطيع ‏تنفيذ البرنامج الإصلاحي في المبادرة الفرنسيّة".

  • الحريري خلال لقائه بري مع انطلاق الاستشارات النيابيّة لتشكيل الحكومة اللبنانيّة - 23 أكتوبر 2020
    الحريري خلال لقائه بري مع انطلاق الاستشارات النيابيّة لتشكيل الحكومة اللبنانيّة - 23 أكتوبر 2020

في لبنان يُواصل الرئيس المُكلّف تأليف الحكومة سعد الحريري، استشاراته مع الكتل النيابيّة للاطلاع على آرائها قبل وضع تصوّر لشكل حكومته العتيدة. 

الحريري استهلّ استشاراته بلقاءٍ مع رئيس البرلمان نبيه بري، بعدما أشاع الأخير أجواءً تفاؤلية ولا سيّما عقب تأجيل الرئيس ميشال عون الاستشارات أسبوعاً، فضلاً عن تبعات عدم التواصل بين الحريري ورئيس التيّار الوطني الحر جبران باسيل.

والتقى الحريري، كتلة "الوفاء للمقاومة" برئاسة النائب محمد رعد، الذي أشار إلى أن اللقاء تناول "أولويات تتعلق بالمرحلة خصوصاً بعد ارتفاع أعداد الإصابات بكورونا في الوقت الذي ينبغي أن يعزز القطاع الصحي، بالإضافة إلى أمور إصلاحيّة تتصل بالقضاء والإدارة وتصحيح الوضع المالي والنقدي وهذا كله مندرج في إطار المبادرة الفرنسية". 

رعد تحدث عن أنّه عرض على الحريري أن "يكون لكل وزير حقيبة، وألا نذهب إلى حكومة مصغرة ‏بل مشكلة من حوالي 24 وزيراً". 

كما التقى الحريري كتلة "لبنان القوي" برئاسة النائب جبران باسيل، الذي قال: "قمنا بواجبنا الدستوري بتلبية دعوة الرئيس المكلف للاستشارات وكان حديثنا مسؤولاً وصريحاً ومنفتحاً، وهذا يؤكد أن لا مشكلة شخصية". 

وأضاف باسيل: "نحن إيجابيون إلى أقصى الحدود، وهمنا تشكيل حكومة تستطيع ‏تنفيذ البرنامج الإصلاحي في المبادرة الفرنسية".

أمّا كتلة التحرير والتنمية، فأشارت إلى تركيزها خلال لقاء الرئيس المكلف على "ضرورة تشكيل حكومة اختصاصيين والبدء بالإصلاحات".

والتقى الرئيس المكلف كتلة "اللقاء الديمقراطي" برئاسة النائب تيمور جنبلاط، الذي طالب بتشكيل الحكومة "في أسرع وقت وألا يعرقل البعض التشكيل"، مشدداً على أن "تكون حكومة اختصاصيين وفقاً للمبادرة الفرنسيّة".

يذكر أنّ  الحريري تمّ تكليفه أمس الخميس بتشكيل الحكومة اللبنانيّة، بعد حصوله على 65 صوتاً من أصل 120 نائباً، خلال الاستشارات النيابيّة الإلزاميّة.

الحريري أكد في كلمته بعد التكليف أنه سيعمل على "تشكيل حكومة اختصاصيين من غير الحزبيين"، مشدداً على أنّ "الحكومة ستطبق مواد المبادرة الفرنسيّة، وأقول للبنانيين إنّي عازم على الالتزام بوعدي لهم بإيقاف الانهيار الذي يتهدد اقتصادنا".

وتعليقاً على تكليف سعد الحريري، قال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر أمس الخميس، إنّ "تسيير الأعمال كالمعتاد في لبنان غير مقبول".

وأشار شينكر للصحفيين خلال مؤتمر عبر الهاتف، إلى أنّ أي حكومة جديدة "يجب أن تلتزم بتنفيد إصلاحات تحقق فرصاً اقتصادية وتنهي الفساد، وتكون قادرة على فعل ذلك".