مؤسسات الأسرى تدعو إلى التسريع في إنجاز المصالحة وإنهاء الانقسام

رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر يقول إنه تلقى الكثير من الرسائل والاتصالات من الأسرى داخل السجون ومن أسرى محررين ورموز وقيادات للحركة الأسيرة يطالبون فيها بضرورة الاستمرار في ذات الطريق والتسريع باتمام المصالحة وإنجاز الوحدة الوطنية.

  • الأسرى والمحررون والمؤسسات العاملة في شؤونهم يدعون الى التسريع في إنجاز المصالحة وإنهاء الانقسام
     رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر

دعا الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلية والأسرى المحررون والمؤسسات العاملة في شؤونهم، وفي مقدمتها هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني، والهيئة العليا لشؤون الأسرى، ولجان الأسرى المختلفة والفعاليات المساندة، في كافة محافظات فلسطين، إلى ضرورة التقدم بخطوات عملية من أجل إتمام المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام بأسرع وقت ممكن.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، إنه تلقى الكثير من الرسائل والاتصالات من الأسرى داخل السجون ومن أسرى محررين ورموز وقيادات للحركة الأسيرة، يدعمون فيها اللقاءات الوحدوية التي جرت والخطوات التي تمت مؤخراً والقرارات والتوصيات التي صدرت بهذا الخصوص عن اجتماع الأمناء العامون، ويطالبون بضرورة الاستمرار في ذات الطريق والتسريع بإتمام المصالحة وإنجاز الوحدة الوطنية.

وأضاف أنهم طالبوه بإيصال أصواتهم ورسائلهم إلى الرئيس  والقيادة الفلسطينية والفصائل الوطنية والإسلامية وللرأي العام.

وأعربت مؤسسات الأسرى والأسرى والمحررين، عن أن الاحتلال الاسرائيلي قد استغل حالة الانقسام، وصعّد من سياسته العدوانية ضد الشعب الفلسطيني والانقضاض على حقوقه.

وأكدوا أن سر قوتهم يكمن في وحدتهم، وأن الانقسام كان سبباً رئيسياً في ضعفهم وتراجع الحركة الأسيرة. ورسالتهم كانت وما زالت وستبقى دوماً الوحدة الوطنية.

بدوره، قال المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم للميادين، إن وفد حماس المتجه إلى القاهرة سيبحث مسار التفاهمات والمصالحة الفلسطينية.

ولفت قاسم إلى أن "دور مصر في إنجاز المصالحة إيجابي والوفد سيبحث في سبل تخفيف معاناة الفلسطينيين في غزة"، مضيفاً أن "وفد من غزة سينضم إلى الوفد الذي سيجري محادثات في القاهرة".

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، أكد اليوم أن الحركة قررت إيفاد وفد من قيادتها إلى القاهرة برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي الشيخ صالح العاروري.

وذلك في زيارة "للتأكيد على العلاقات مع مصر، والتباحث في جملة من الملفات ذات الاهتمام المشترك، وخاصة مسار المصالحة والوحدة الوطنية، إلى جانب بحث الأوضاع في قطاع غزة على المستوى الإنساني، وتطورات الأوضاع مع الاحتلال والمستجدات السياسية التي تمر بها المنطقة بشكل عام".