وحدات "كوماندوز" إسرائيلية شاركت في العملية الفاشلة للإطاحة بمادورو

وفقاً لنص الحكم رقم 89 الصادر عن الغرفة الجنائية بمحكمة العدل العليا الفنزويلية، وحدتان كوماندوز من المرتزقة الإسرائيلية كانتا من ضمن المتورطين في العملية الفاشلة للإطاحة بالرئيس الفنزويلي مادورو.

  • مادورو يتحدث خلال اجتماع مع أعضاء من القوات المسلحة الوطنية البوليفارية (أ ف ب).
    مادورو يتحدث خلال اجتماع مع أعضاء من القوات المسلحة الوطنية البوليفارية (أ ف ب).

تحدثت معلومات عن مشاركة وحدتي كوماندوز من المرتزقة الإسرائيليين ضمن المتورطين في العملية الفاشلة للإطاحة بالرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في شهر أيار/ مايو الماضي والتي أطلق عليها "عملية جدعون".

فقد شارك ما لا يقل عن وحدتين من الكوماندوز الإسرائيليين في الانقلاب الفاشل ضدّ مادورو في شهر أيار/ مايو الماضي، وذلك وفقاً لنص الحكم رقم 89 الصادر عن الغرفة الجنائية بمحكمة العدل العليا الفنزويلية (TSJ).

مهمة الكوماندوز الإسرائيليين كانت اختطاف الرئيس نيكولاس مادورو ونقله إلى خارج البلاد، وكذلك رئيس الجمعية الوطنية التأسيسية (ANC)، ديوسدادو كابيلو، وهما هدفان من أهداف حكومة الولايات المتحدة التي وضعت ثمناً لرؤوسهم مع غيرهم من المسؤولين في مختلف السلطات الفنزويلية.

وقد قال الرئيس مادورو أن العملية كانت بأمر من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ولدى الدولة الفنزويلية ملفاً بالقضية من المحتمل رفعه إلى المحاكم الدولية.

وقال الرئيس الفنزويليّ نيكولاس مادورو في أيار 2019، إنّ محاولة الانقلاب الفاشلة التي استهدفته أديرت مباشرة من البيت الأبيض، وأعلن أنه "لن يتردّد" في محاكمة  "الخونة" المسؤولين عن الانقلاب الفاشل وسجنهم، معرباً في الوقت نفسه عن استعداد حكومته لتبنّي "خطة تغيير كبيرة"  لتصحيح الأخطاء.

كذلك جرت محاولة لاغتيال الرئيس الفنزويلي جرت في آب/ أغسطس 2018 خلال إلقائه كلمة في ذكرى الحرس الوطني البوليفاري.

وذكرت السلطات الفنزويلية أن محاولة الاغتيال استخدم فيها طائرتين من دون طيار من طراز "إم 600"، تحمل كل منهما نحو كيلو غرام من المواد المتفجرة، إحداهما كانت فوق الرئيس والثانية أمامه تماماً.