إردوغان يدعو إلى مقاطعة البضائع الفرنسية

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يحث مواطنيه على مقاطعة البضائع الفرنسية، وذلك على خلفية "تصريحات الرئيس الفرنسي حول الإسلام".

  • أردوغان يدعو الى مقاطعة البضائع الفرنسية ويكرر وصف ماكرون بـ
    إردوغان: الساسة الغربيون يتسترون على أخطائهم بالهجوم على الإسلام والمسلمين

دعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم الإثنين، مواطني بلاده إلى "مقاطعة المنتجات الفرنسية"، وذلك على خلفية التوتر الأخير

وقال إردوغان، خلال خطاب بمناسبة ذكرى "المولد النبوي الشريف"، إنه "أود أن أبدأ بحملة لمقاطعة البضائع الفرنسية، كما يحدث في فرنسا من حملات لمقاطعة البضائع التركية"، مشيراً إلى أن الإساءة للإسلام والمسلمين والهجمات ضدهم في فرنسا جاءت بتشجيع من الرئيس الفرنسي "الذي يحتاج لفحص عقلي"، وفق تعبيره.

واعتبر في خطابه في أنقرة أن "الساسة الغربيين يتسترون على أخطائهم بالهجوم على الإسلام والمسلمين"، مضيفاً أن "الرئيس الفرنسي ماكرون يتبع سياسية كراهية الإسلام وهذه السياسات العنصرية هي أمراض عقلية".

كما دعا إردوغان القادة الأوروبيين إلى وضع حد لما وصفه بـ"حملة الكراهية" التي يتزعمها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. 

إلى ذلك، شبّه أردوغان، في خطابه، معاملة المسلمين في أوروبا بـ"معاملة اليهود قبل الحرب العالمية الثانية"، متهماً بعض القادة الأوروبيين بـ"الفاشية" و"النازية".

وقال "هناك حملة استهداف للمسلمين، مشابهة للحملة ضد يهود أوروبا قبل الحرب العالمية الثانية".

وكانت دعوات لمقاطعة البضائع الفرنسية أطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي في عدة دول عربية وإسلامية، بعد أن تعهد ماكرون بـ"عدم التخلي عن رسوم كاريكاتور مسيئة للنبي محمد".

وأثار تصريح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال حفل تأبين المعلم الفرنسي صامويل باتي، أن بلاده "لن تتخلى عن الرسومات والكاريكاتيرات (المسيئة للرسول) وإن تقهقر البعض"، الكثير من ردود الفعل الشعبية والرسمية الغاضبة.

وكانت الخارجية الفرنسية طالبت أمس الدول التي خرجت بها دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية إلى رفض تلك الحملات التي "يتم استغلالها سياسياً".