المطران عطالله حنا للميادين: نستنكر الإهانات التي تعرض لها المسلمون في فرنسا

المطران عطالله حنا يدين إساءة فرنسا للرموز الدينية وخاصةً تلك الموجهة ضد النبي محمد، ويشير إلى أن "خطاب الكراهية هدفه تحقيق سياسة فرّق تسد".

  • المطران عطالله حنا للميادين: نستنكر الإهانات التي تعرض لها المسلمون في فرنسا
    المطران عطالله حنا للميادين:  الرد على خطاب الكراهية يكون من خلال الوحدة

أدان رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في القدس المحتلة المطران عطالله حنا، خلال مقابلة مع الميادين، ما وصفه بـ"الإساءات والإهانات التي تعرض لها إخوتنا المسلمون" في فرنسا وفي غيرها من الأماكن، مؤكداً رفضه لأي تطاول على الرموز الدينية.

وقال المطران إن الرد على خطاب الكراهية "يجب أن يكون من خلال تكريس أخوتنا وسعينا لخدمة أوطاننا"، مضيفاً أن "الخطاب الذي يجب ترسيخه في مجتمعاتنا هو خطاب الحب والسلام".

وشدد المطران حنا على رفض الطائفية، منادياً "بالوحدة التي يمكننا من خلالها إفشال المؤامرات التي تستهدفنا"، لأن ما يراد للشعوب العربية هو "التشتت ليحققوا مآربهم، ولكن لن تتمكن أي قوة من النيل من وحدتنا". 

وتابع: "خطاب الكراهية هدفه تحقيق سياسة فرّق تسد.. والمستهدف من خلال خطاب الكراهية هو منطقة المشرق". 

وتوجّه المطران حنا بالتحية إلى الأسير المناضل ماهر الأخرس المضرب عن الطعام، قائلاً إن هذا الإضراب "صرخةٌ أننا كفلسطينيين نستحق الحرية". 

كما وطالب بأن ينال الأخرس حريته هو وكل الأسرى، مشدداً على أهمية إيصال "رسالة الأسرى أننا شعب يرزح تحت الاحتلال ونستحق الحرية".