وزير الداخلية الفرنسي: نتوقع المزيد من الهجمات

مجلس الدفاع الأعلى الفرنسي يعقد اجتماعاً اليوم لبحث آخر تطورات اعتداء نيس، ووزير الداخليّة يؤكد أنّ بلاده "في حرب بمواجهة عدوّ خارجي وداخلي".

  • سيارة شرطة بالقرب من كنيسة
    سيارة شرطة قرب كنيسة "نوتردام" حيث وقع الاعتداء في نيس - 29 تشرين الأول/أكتوبر 2020 (أ.ف.ب)

توقّع وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان "وقوع المزيد من الهجمات في البلاد في الفترة المقبلة". 

وأضاف في تصريح له اليوم الجمعة: "ليس من الضروري تغيير الدستور لحماية الفرنسيين من الهجمات الإرهابية"، مؤكداً أنّ بلاده "في حرب بمواجهة عدوّ خارجي وداخلي، وفي مواجهة الإيديولوجيا الإسلامويّة".

كما انتقد دارمانان تصريحات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأخيرة، قائلاً إنها "تجاوزت الحدود". 

وبعد اعتداء نيس أمس الخميس، أكدت وسائل إعلام فرنسيّة اعتقال رجل يبلغ من العمر 47 عاماً للاشتباه بصلته بمنفذ الاعتداء.

مجلس الدفاع الأعلى الفرنسي يعقد اجتماعاً اليوم، لبحث آخر التطوّرات بعد اعتداء نيسن، وذلك بعد أن رفعت السلطات مستوى التأهّب الأمنيّ في البلاد. 

وقال الادّعاء الفرنسيّ إنّ المشتبه فيه بتنفيذ الهجوم "وصل إلى البلد بالقطار، حاملاً بطاقة هوِيّة تابعة للصليب الأحمر الإيطاليّ"، مضيفاً أن المهاجم التونسيّ "وصل إلى مدينة باري الإيطاليّة يوم التاسع من الشهر الحاليّ". 

وفي سياق متصل، استخدمت الشرطة الفرنسيّة الغاز المسيّل للدموع، مساء الخميس، ضد أفراد من الجالية التركيّة تظاهروا في مدينة "ديجون" شرق فرنسا، وفق ما أعلنت سلطات المنطقة بعد يوم من تنظيم احتجاج مماثل قرب ليون.

المصادر نفسها أوضحت أنها "كانت مجرد تظاهرة لا أكثر"، بعدما انتشرت مقاطع فيديو على "تويتر" تظهر عشرات المتظاهرين وهم يلوحون بالأعلام التركيّة في وسط المدينة.

وفي المقاطع المصوّرة، يظهر المحتجون وهم يسيرون ويرفعون قبضاتهم قبل أن تبعدهم قنابل الغاز المسيّل للدموع باتجاه المحطة.

يذكر أنّ مهاجماً قتل ثلاثة، بينهم امرأة قطع رأسها، أمس الخميس، في كنيسة في مدينة نيس الفرنسيّة، في واقعة وصفها رئيس بلدية المدينة بـ"العمل الإرهابي".

رئيس بلدية نيس، كريستيان إستروزي، أكد أنّ الهجوم "وقع في كنيسة نوتردام أو بالقرب منها"، وأن الشرطة ألقت القبض على المهاجم.