ألمانيا: نتمنى لأميركا انتخابات سلمية وندعو إلى اتفاق شراكة جديد عبر الأطلسي

وزير الخارجية الألماني هايكو ماس يعرب عن تمني بلاده أن تكون الانتخابات الرئاسية الأميركية منصفة وسلمية، ويشير إلى أن برلين ستسعى إلى اتفاق شراكة جديد عبر الأطلسي مع واشنطن بعد صدور نتائج الانتخابات.

  • ألمانيا تتمنى لأميركا انتخابات
    وزير الخارجية الألماني: اقتراع تاريخي سيحدد مسار الولايات المتحدة ودورها في العالم

أعربت برلين عن تمنيها بأن تكون الانتخابات الرئاسية الأميركية منصفة و"سلمية" للولايات المتحدة. وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، في بيان له اليوم الثلاثاء: "نتمنى للأميركيين يوم انتخابات منصفاً وجيداً، وقبل أي شيء سلمياً". معتبراً أنه "اقتراع تاريخي سيحدد مسار الولايات المتحدة ودورها في العالم".

وأشار ماس إلى ضرورة التوصل إلى "شراكة فعالة عبر الأطلسي" لحل مشاكل العالم. وقال: "نريد اتفاقاً جديداً في ما يتعلّق بهذه الشراكة، ونحن على استعداد للاستثمار في المستقبل كشريك عبر الأطلسي، للتعامل مع هذه القضايا العالمية معاً".

وجاء بيان وزير الخارجية غير المألوف في ظل توتر العلاقات بين ألمانيا والولايات المتحدة في عهد الرئيس دونالد ترامب.

ولطالما صبَّ ترامب غضبه على ألمانيا، لأسباب أبرزها عدم التزامها بهدف الإنفاق الدفاعي المتفق عليه ضمن حلف شمال الأطلسي وقطاع التصدير الألماني القوي.

كما أعرب نائب المستشارة الألمانية أولاف شولتز بشكل منفصل اليوم عن أمله بأن يشهد الأميركيون "مستقبلاً يميزه التصالح لا الانقسامات".

وقال إن ألمانيا "على الدوام إلى جانب أولئك الذين يعملون باتّجاه الحرية ونظام عالمي قائم على القواعد والقيم والتعددية".

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تعهدت في أول اتصال هاتفي أجرته مع ترامب حين وصل إلى السلطة في العام 2016، بالتعاون معه شرط احترامه القيم الديموقراطية.

 

بعد 4 سنوات من ولاية الرئيس دونالد ترامب يخوض الأخير انتخابات جديدة للفوز بولاية ثانية، فيما يخوض الديمقراطيون معركة العودة إلى الرئاسة مستفيدين من أخطاء ترامب والمشاكل التي أغرق فيها أميركا.