استشهاد فلسطيني بعد إطلاق قوات الاحتلال النار عليه عند حاجز حوارة بالضفة

شهود عيان يقولون إن جنود الاحتلال أطلقوا النار على مركبة يستقلها فلسطيني على الحاجز، فيما يزعم الاحتلال أن الشاب سحب مسدساً وحاول إطلاق النار على الجنود.

  • لحظة إطلاق النار من قبل الاحتلال الاسرائيلي
    لحظة إطلاق النار من قبل الاحتلال الاسرائيلي

أفاد مراسل الميادين بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي فتحت النار باتجاه فلسطيني على حاجز حوارة شمال الضفة، بحجة سحبه مسدساً نحو جنودها.

وذكر شهود عيان لـ"قدس برس" أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قامت بإغلاق الحاجز على الفور، من دون معرفة التفاصيل.

كما أظهر شريط فيديو مصوّر من مكان الحادثة أن جنديين صوّبا بندقيتيهما نحو الفلسطيني وأطلقا النار عليه.

من جهته، زعم متحدث باسم الاحتلال أن فلسطينياً حاول إطلاق النار على الجنود شمال الضفة الغربية.

وتابع أن الجنود أطلقوا النار على الفلسطيني، ولكن من دون توضيح حالته الصحية، واكتفى بالقول إنه "تم تحييده"، مشيراً إلى عدم وقوع إصابات في صفوفه.

ولم تتضح على الفور هوية الفلسطيني ومدى إصابته.

من جانبها، قالت مؤسسة الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان، إنها تلقت معلومات تفيد بوقوع حادث إطلاق نار على حاجز حوّارة، لكنها أوضحت أن "قوات الاحتلال الإسرائيلي تمنع طواقمها من الدخول إلى المكان".

في غضون ذلك، أصدر المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين بيان استنكار "لجريمة إعدام الشهيد بلال عدنان رواجبة بدم بارد"، معتبراً أنها "تضاف إلى مسلسل جرائم العدو بحق الشعب الفلسطيني، والتي تستدعي تصعيد المقاومة بكل أشكالها ضد الاحتلال وقطعان المستوطنين".

وشددت اللجان على أن هذه الجريمة تستدعي تصعيد المقاومة والانتفاضة، داعيةً "الشعب الفلسطيني إلى إشعال الأرض ناراً تحت أقدام العدو الصهيوني ومستوطنيه المجرمين".

كما أشارت إلى أن "العدو الصهيوني يصعد من جرائمه اليومية ضد كل مكونات الشعب الفلسطيني، من أجل كسر وثني عزيمة وإرادة شعبنا القوية الرافضة لمخططاته ومؤامراته التصفوية"، مؤكدةً أن "هذه الجرائم لن تفلح أبداً بوقف المقاومة المتصاعدة أو كسر إرادة الشعب الفلسطيني".

بدورها، قالت حركة المجاهدين الفلسطينية في بيانها إن "دماء الشهيد بلال هي عنوان لشعبنا الفلسطيني الذي لا يقبل بوجود الاحتلال على أرضه، ويرفض مخططاته التوسعية ومؤامراته التطبيعية"، مضيفةً "أن دماء الشهيد توجه النداء إلى المطبعين اللاهثين وراء السراب بأن فلسطين تفضح سوءات المنافقين".