"العمال الكردستاني" يهاجم "البيشمركة" ويوقع إصابات

مجموعة من عناصر حزب العمال الكردستاني تشن هجوماً على قوات "البيشمركة" التابعة لحكومة إقليم كردستان العراق. الهجوم يسفر عن إصابة 3 عناصر من البيشمركة، والوضع لم يستقر بعد. 

  •  مسعود بارزاني يحذر من "استغلال تحريم الاقتتال الكردي الكردي"

شنت مجموعة من عناصر حزب العمال الكردستاني، اليوم الأربعاء، هجوماً على قوات "البيشمركة" الكردية التابعة لحكومة إقليم كردستان العراق بشمال البلاد.

وقال مدير منطقة جمانكي في محافظة دهوك، ألند أمير، في تصريح صحافي، إن "عدداً من مقاتلي حزب العمال شنوا صباح اليوم هجوماً على قوات البيشمركة التي أصيب ثلاثة من مقاتليها بجروح".

وأضاف أمير أن "الوضع لم يستقر بعد، وما يزال تبادل إطلاق النار بين الجانبين مستمراً".

وقبل يومين، وجه رئيس إقليم كردستان العراق السابق، زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني، رسالة إلى "الرأي العام"، وحذر من "استغلال تحريم الاقتتال الكردي الكردي"، في إشارة إلى تمادي حزب العمال الكردستاني (التركي) في السيطرة على مناطق كردية عراقية.

وفي 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أسفرت مواجهات مسلحة بين قوات البيشمركة وحزب العمال الكردستاني في محافظة دهوك، عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

وقال مصدر عسكري عراقي إن "مواجهات مسلحة اندلعت في ناحية جمانكي التابعة لقضاء العمادية في محافظة دهوك بين قوات البيشمركة وحزب العمال الكردستاني، بعد تحركات قامت بها عناصر من العمال داخل الناحية، الأمر الذي دفع عناصر البيشمركة إلى التحرك نحوهم لمنع أي تحركات لهم، خشية من عمليات قصف تركي ضدهم قد تطال مدنيين".