حزب الله: قرار فرض العقوبات سياسي صرف وتدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية

حزب الله يدين العقوبات الأميركية على رئيس التيار الوطني جبران باسيل، ويؤكّد وقوفه إلى جانب التيار الوطني ورئيسه.

  • حزب الله: قرار فرض العقوبات سياسي صرف وتدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية
    حزب الله: قرار فرض العقوبات سياسي صرف وتدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية

أعلن حزب الله وقوفه إلى جانب التيار الوطني الحر ورئيسه، وعن تضامنه الوطني والأخلاقي والإنساني معه.

وفي بيان له اليوم الجمعة، دان حزب الله بيان قرار وزارة الخزانة الأميركية بحق رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل، معتبراً أن "القرار سياسي صرف وتدخل سافر وفظ في الشؤون الداخلية اللبنانية".

وأشار البيان إلى أن "الولايات المتحدة راعية الإرهاب والتطرف في العالم وهي الدولة التي ترعى الفساد والفاسدين، وهب ترعى الدول الديكتاتورية حول العالم وتؤمن لها الحماية والدعم بكل الوسائل"، مؤكّداً أن  الولايات المتحدة آخر من يحق له الحديث عن مكافحة الفساد".

واعتبر البيان أن "أميركا تستخدم قوانينها المحلية وقوانين مكافحة الإرهاب والفساد لبسط هيمنتها ونفوذها على العالم، وتستخدم هذه القوانين ضدّ كل دولة أو حزب أو تيار أو شخص حر وشريف لا يخضع لسياساتها، كذلك تستخدم قوانينها ضدّ من لا يوافق على خططها لزرع الفتن والتقسيم وخلق الصراعات الداخلية".

ولفت حزب الله في بيانه أن "هذا القرار بالتحديد يهدف إلى إخضاع فريق سياسي لبناني كبير للشروط والإملاءات الأميركية على لبنان".

وأعلنت الخزانة الأميركية اليوم الجمعة فرض واشنطن عقوبات على رئيس التيار الوطني الحر ووزير الخارجية اللبناني السابق جبران باسيل.

ورداً على قرار العقوبات الأميركي قال باسيل على صفحته على تويتر "لا العقوبات أخافتني ولا الوعود أغرتني"، وأضاف "لا أنقلب على أي لبناني ولا أُنقذ نفسي ليَهلك لبنان".