استشهاد 11 عراقياً في هجوم لـ"داعش" غرب بغداد

هجوم بالقنابل اليدوية والأسلحة الخفيفة بالرضوانية غربي العاصمة العراقية يسفر عن سقوط 11 شهيداً، بينهم 6 مدنيين، ووقوع إصابات، ومصادر أمنية تؤكد مسؤولية داعش عن الهجوم.

  • مصدر أمني: القوات الأمنية العراقية وصلت إلى مكان الحادث في الرضوانية في بغداد والوضع مسيطر عليه
    القوات الأمنية العراقية تصل إلى مكان الحادث في الرضوانية في بغداد

استشهد 11 عراقياً، بينهم 6 مدنيين، في هجوم شنّه عناصر من داعش غرب العاصمة العراقية بغداد. 

مصادر أمنية أكدت أن من بين الشهداء 5 عناصر من الحشد العشائري، وأضافت أنّ الهجوم استهدف أحد أبراج المراقبة للجيش قرب منطقة البوعامر في الرضوانية غرب بغداد، وأشارت المصادر الأمنية العراقية إلى أنَّ عناصر داعش استخدموا في الاعتداء القنابل اليدوية والأسلحة الخفيفة.

وخرجت جموع من الأهالي لمساندة القوات الأمنية من دون معرفة أماكنهم ومعرفة مصدر إطلاق النار. ووصلت القوات الأمنية في حينها إلى مكان الحادث والوضع مسيطر عليه.

بالتوازي، قامت مجموعة إرهابية مكونة من 4 أشخاص، في ساعة متأخرة من ليل أمس، بالتعرض لتجمع لـ"الصحوة" في قرية البلاسمة في منطقة الرضوانية، ما أدى إلى استشهاد 4 أشخاص وجرح 3 آخرين، أحدهم غادر  المستشفى صباح اليوم.

وفي سياق الحرب على داعش في العراق، اختتمت قيادة عمليّات الأنبار للحشد الشعبيّ، الخميس الماضي، عمليّة نوعيّة استمرت 3 أيام في صحراء غرب الأنبار، واستهدفت مناطق متعددة مهمة للقضاء على إمدادات تنظيم داعش الإرهابي.

وكانت وكالة الاستخبارات العراقية أعلنت الشهر الماضي، القبض على مسؤول ما يسمى "جهاز استخبارات" تنظيم داعش ومعاونه في بغداد.

وأعلن العراق في كانون الأول/ديسمبر 2017 تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم داعش، بعد نحو 3 سنوات ونصف السنة من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد، معلناً إقامة ما أسماها "الخلافة الإسلامية".