الغنوشي: لا أنوي الترشح لرئاسة حركة النهضة لولاية ثانية

متحدثاً عن عدم نيته الترشح لولاية ثانية لرئاسة حركة النهضة، وعن أن من السابق لأوانه الحديث عن الترشح لرئاسة الجمهوريّة، راشد الغنوشي يصف الخلافات داخل "النهضة" بـ"البديهيّة"، ويعتبر أنها ستخرج منها "سالمة".

  • رئيس مجلس النواب التونسي راشد الغنوشي خلال جلسة للبرلمان - فبراير 2020 (أ.ف.ب)
    رئيس مجلس النواب التونسي راشد الغنوشي خلال جلسة للبرلمان - شباط/فبراير 2020 (أ.ف.ب)

كشف رئيس مجلس النواب التونسي وزعيم حركة النهضة، راشد الغنوشي، عن خططه في الحركة، موضحاً موقفه من إمكانية الترشح لرئاسة الجمهوريّة.

الغنوشي أكد في مقابلة مع "القناة الوطنيّة الأولى" أنّه "لا ينوي الترشح لرئاسة حركة النهضة لولاية ثانية"، وأن "من السابق لأوانه الحديث عن الترشح لرئاسة الجمهوريّة في الانتخابات القادمة". 

وعن الخلافات داخل الحركة، أشار الغنوشي إلى أنها "بديهيّة"، معتبراً أن ''النهضة هي منتوج تونسي، والدليل على ذلك خلافاتها''.

الغنوشي رأى أن "حركة النهضة تدار بكل ديموقراطيّة من خلال مجلس الشورى"، نافياً أن يكون قد دعا إلى تأجيل المؤتمر الـ11 للحركة.

رغم ذلك، عبّر الغنوشي عن استيائه من "خروج الخلافات الداخليّة للحركة إلى وسائل الإعلام"، قائلاً إن النهضة "أصبحت موضوع المنابر الإعلاميّة".

كما شدد الغنوشي على أن "الخلافات تدار في مؤسسات الحركة، للنجاة من هذا المطب الذي مرت به باقي الأحزاب"، مؤكداً في هذا الإطار أن الحركة "ستخرج سالمة من هذه الخلافات". 

وقال زعيم حركة النهضة: "يؤلمني استقواء البعض على البعض الآخر من صلب الحركة بالإعلام، في حين أن هناك مؤسسات وقوانين داخلها تدير الخلافات"، منتقداً أن الإعلام "يظهر الحركة وكأنها في حالة مرضيّة". 

الخلافات الحادة داخل الحركة تتزامن مع اقتراب موعد مؤتمرها الـ11 المزمع عقده قبل نهاية العام الجاري.

ويتهم قادة الحركة وكوادرها الغنوشي بـ"العمل على تغيير القانون الأساسي للحزب، والاستفراد برئاسته لولاية ثالثة، والمماطلة في الإعداد للمؤتمر، ومحاولة تأجيله".