أميركا قلقة من تفوّق الصين عليها في الفضاء الخارجي

تخوّف في الولايات المتحدة من تفوّق صيني في الفضاء الخارجي، مع تراجع إطلاق الجهات الحكومية الأميركية للأقمار الاصطناعية.

  • أميركا قلقة من تفوّق الصين في الفضاء الخارجي
    أطلقت الصين 29 قمراً اصطناعياً حتى شهر أيلول/سبتمبر 2020

أعربت الأوساط العسكرية الأميركية عن قلقها من بلوغ الصين هدفها في التفوق على الولايات المتحدة في الفضاء الخارجي "لسنوات ثلاثة متتالية"، بعدما تجاوزت إطلاقها للأقمار الاصطناعية خصمها الأميركي، أي 29 قمراً مقابل 27، لغاية نهاية شهر أيلول/سبتمبر من العام الجاري.

وأوضحت نشرة "بريكينغ ديفينس" المتخصصة بالشؤون العسكرية، أن مكانة "الولايات المتحدة تراجعت بشكل ملحوظ مع تقدم الصين، لولا انضمام القطاع الخاص ممثلاً بشركة (سبيس-إكس) لتعويض جزء من خدمات شبكة الانترنت عبر الفضاء".

وأضافت أن شركة "العلوم وتقنية الفضاء" الصينية، أطلقت 25 قمراً لمدارها في الفضاء الخارجي، مقابل 15 قمراً لشركة "سبيس-إكس".

أما روسيا، بحسب المصدر الأميركي، فتأتي في المرتبة الثالثة بعد إطلاقها 8 أقمار اصطناعية لغاية نهاية شهر أيلول/سبتمبر.

وبالإضافة إلى التخوف الأميركي من القدرات الصينية الفضائية، تخشى الدول الأميركية من تعاظم قوة الصين التقنية والعسكرية في الفضاء الخارجي.

وكان أمين عام حلف "الناتو" ينس ستولتنبرغ، قد كشف في 21 تشرين الأول/أوكتوبر، أن الحلف سيقيم مركز فضاء جديد في ألمانيا، "لمواجهة تهديدات الصين وروسيا"، مبدياً خشيته من تطوير هذين البلدين لقدرات "يمكنها تعمية أو تدمير الأقمار الاصطناعية" وفق قوله.