رئيس هيئة الأسرى يتهم الاحتلال بقتل الأسير كمال أبو وعر

رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين يؤكد أن استشهاد الأسير كمال أبو وعر في سجون الاحتلال جريمة تدلل على مدى تقصير المجتمع الدولي ومؤسساته في محاسبة ومساءلة "إسرائيل".

  • رئيس هيئة الأسرى: الجريمة الطبية بحق الأسير الشهيد أبو وعر هي شاهد على عنصرية وحقد الاحتلال
    رئيس هيئة الأسرى: الجريمة الطبية بحق الأسير الشهيد أبو وعر هي شاهد على عنصرية وحقد الاحتلال

اتهم رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، الاحتلال بقتل الأسير كمال أبو وعر "من خلال تركه فريسة لمرض السرطان".

وأضاف في حديث صحفي، أن الجريمة الطبية بحق الأسير الشهيد أبو وعر "هي شاهد على عنصرية وحقد الاحتلال وسعيه للنيل من أسرانا بشتى الوسائل"، محملاً حكومة الاحتلال المسؤولية كاملة عن هذه الجريمة التي ارتكبت مع سبق الاصرار من ادراة السجون، التي كانت تعلم جدياً بخطورة الحالة الصحية للأسير أبو وعر، والتي كانت تتطلب ضرورة الإفراج الفوري عنه.

وأوضح أبو بكر، أن طاقم محاميي الهيئة، وخلال الفترة الماضية، قدموا عدداً من الطلبات للإفراج الفوري عنه، ولكن الطلبات رفضت جميعها في المحاكم الإسرائيلية التي تتلقى التعليمات من المخابرات الاسرائيلية "الشاباك"، مؤكداً أن هذه الجريمة تدلل على مدى تقصير المجتمع الدولي ومؤسساته في محاسبة ومساءلة إسرائيل

وحذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، من أن استمرار الصمت على هذه الممارسات سيشجع الاحتلال على مواصلتها.

في وقت سابق اليوم، أعلن نادي الأسير نبأ استشهاد الأسير كمال أبو وعر، من جنين ليضاف إلى قائمة شهداء الحركة الوطنية الأسيرة، الذين ارتقوا نتيجة لسياسة الإهمال الطبي المتعمد (القتل البطيء).

أعلنت منظمة الصحة العالمية في 31 كانون الأول/ديسمبر 2019 تسجيل إصابات بمرض الالتهاب الرئوي (كورونا) في مدينة ووهان الصينية، ولاحقاً بدأ الفيروس باجتياح البلاد مع تسجيل حالات عدة في دول أخرى حول العالم.