جيفري: خدعنا قادتنا حول سوريا

المبعوث الأميركي المستقيل لسوريا جيمس جيفري يكشف أنه وفريقه تعمّدوا خداع قادة الكونغرس "باستمرار" بشأن حقيقة عدد القوات الأميركية في سوريا، ويؤكد أن قرار الانسحاب "المتسرّع" شكل الحدث الأكثر جدلاً له خلال عمله المهني في الحكومة الممتد على نحو 50 عاماً.

  • جيفري: لا نية لواشنطن بالإنسحاب من سوريا وخدعنا الكونغرس بشأن عدد قواتنا هناك
    جيفري: لا نية لواشنطن بالانسحاب من سوريا وخدعنا الكونغرس بشأن عدد قواتنا هناك (أرشيف)

نفى المبعوث الأميركي المستقيل لسوريا، جيمس جيفري، وجود قرار بالانسحاب من سوريا على جدول الأعمال، وقال متسائلاً: "أي انسحاب من سوريا؟ لم يكن هناك نية بالانسحاب من سوريا أبداً". 

وأوضح في مقابلة مع صحيفة "ديفينس وان" المتخصصة في الشؤون العسكرية: "كنا نمارس لعبة المغامرة بعدم الإفصاح الصريح لقادتنا حول عدد القوات في سوريا، والرقم الحقيقي يفوق العدد المعلن عدة مرات". 

وأضاف أنه بالتزامن مع كل إعلان للرئيس ترامب عن إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش في شمال سوريا، "قررنا استنباط أفضل 5 خيارات لتعزيز مبرر بقائنا هناك، ونجحنا في كلا الحالتين". لافتاً إلى أن "الرئيس تراجع في كل مرة، ليزداد اقتناعاً بضرورة الإبقاء على قوات محدودة هناك واستمرار القتال".

وقال جيفري: "قرار الانسحاب المتسرّع شكّل الحدث الأكثر جدلاً لي خلال عملي المهني في الحكومة الممتد على نحو 50 عاماً".