المجلس الدستوري الجزائري يقرُّ التعديلات رسمياً

المجلس الدستوري الجزائري يقرُّ التعديلات الدستورية بعد التصويت عليها بـ"نعم"، في الاستفتاء الذي شهدته البلاد مطلع هذا الشهر.

  • المجلس الدستوري الجزائري يقرُّ رسمياً التعديلات الدستورية
    الجزائر صوتت بـ"نعم" على التعديلات الدستورية الجديدة 

أعلن المجلس الدستوري الجزائري، مساء الخميس، إقرار التعديلات الدستورية التي طرحها الرئيس عبد المجيد تبون، إثر الموافقة عليها بأغلبية المصوّتين في استفتاء شعبي قبل أيام.

وقال المجلس الذي يعدُّ أعلى هيئة قضائية في البلاد، والذي يبت في النتائج النهائية للانتخابات والاستفتاءات، وقراراته غير قابلة للطعن، في بيان تلاه رئيس المجلس كمال فنيش، أن 66.8% من المصوّتين وافقوا على التعديلات الدستورية، فيما رفضها 33.2%.

وأوضح أن نسبة المشاركة النهائية في الاستفتاء بلغت 23.84%، حيث تعدُّ هذه النتائج مطابقة للأرقام الأولية المعلنة من قبل رئيس السلطة المستقلة للانتخابات، وهي النسبة الأدنى في تاريخ الجزائر.

وبحسب فنيش، فإن الاستفتاء "جرى في أجواء تميزت بالشفافية والنزاهة، وبالتالي يوافق المجلس على نتائجه".

وجرى الاستفتاء مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، وصار الدستور يشمل بمقتضاه مجموعة من الحقوق والحريات الإضافية.

وبعد صدور النتائج النهائية من المجلس الدستوري، سيصدر الرئيس تبون لاحقاً مرسوماً بالموافقة على التعديلات الدستورية لكي تدخل حيّز التنفيذ.