تغييرات في البنتاغون.. ونائب رئيس الأركان يستقيل

استقالة نائب رئيس أركان الجيش الأميركي، لينضم إلى مجموعة أخرى من المسؤولين الكبار الذي استقالوا أو أقيلوا بعد خسارة الرئيس دونالد ترامب الانتخابات الرئاسية.

  • الخلافات تشتد في البنتاغون.. ونائب رئيس الأركان يستقيل
    صورة جوية لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) 

قال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية إن نائب رئيس أركان الجيش الأميركي ألكسيس روس، قدّم استقالته، ليكون أحدث مسؤول يغادر البنتاغون، بعدما أقال الرئيس دونالد ترامب وزير الدفاع مارك إسبر.

وقال المسؤول إن روس استقال من منصبه، لينضم إلى رئيس الأركان السابق جين ستيوارت، وكبار مسؤولي البنتاغون المشرفين على السياسة والاستخبارات، وقد قدم الثلاثة استقالاتهم يوم الثلاثاء الماضي.

وكان ترامب قد أنهى، الاثنين الماضي، خدمة وزير الدفاع مارك إسبر، وعيّن مدير "المركز الوطني لمكافحة الإرهاب" كريستوفر ميلر، قائماً بأعمال وزير الدفاع بأثر فوري.

وجرى استبدال جين ستيوارت بكاش باتيل، الذي عمل مؤخراً كمدير أول لمكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، ويُنظر إليه على أنه أيديولوجي أكثر ارتباطاً بترامب.

ومن بين أولئك الذين تولوا أيضاً مناصب جديدة في وزارة الدفاع، هذا الأسبوع، العميد المتقاعد المثير للجدل أنتوني تاتا، الذي انتقل إلى دور السياسة العليا في البنتاغون، وتولى مهام جيمس أندرسون، الذي استقال يوم الثلاثاء.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، يوم الاثنين الماضي، إن مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية، لا يستبعدون شن الرئيس دونالد ترامب عمليات علنية أو سرية ضد إيران، أو خصوم آخرين في أيامه الأخيرة في السلطة.

وفي السياق، أفادت تقارير أن الفريق الانتقالي للرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، يفكر في تعيين وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون كسفيرة لدى هيئة الأمم المتحدة.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، أن شخصاً مطلعاً على الملف، كشف أنه تجري دراسة ترشيح كلينتون كخيار لتولي هذا المنصب، لأن ذلك "سيزيد من هيبة ومكانة الولايات المتحدة بعد فترة الرئيس دونالد ترامب".