أشتية يدين نيّة بومبيو زيارة مستوطنة: شرعنة للاستيطان

بومبيو يعتزم زيارة مستوطنة في الضفة الغربية في سابقة لوزير خارجية أميركيّ، ورامَ الله تحذّر من أن الخطوة شرعنة للاستيطان وتضرب الشرعية الدولية وقرارات الأممِ المتحدة، وتطالب العالم أجمع بإدانتها.

  • بومبيو يعتزم زيارة مستوطنة وأشتيه يدين الخطوة ويعتبرها شرعنة للإستيطان
    تسعى سلطات الاحتلال الى شقّ شوارع في الضفة لربط المستوطنات ببعضها وبالقدس المحتلة

يعتزم وزير الخارجية الأميركيّ مايك بومبيو زيارة مصنعٍ إسرائيليّ قرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية خلال زيارته "إسرائيل" الأسبوع المقبل.

الزيارة ستكون الأولى لوزير خارجية أميركيّ، إلى مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية. وبحسب مصادر في السفارة الأميركية. فإنّ الاستعدادات تجري بين الخدمة السرية الأميركية بمساندة جهاز الأمن الداخليّ الاسرائيليّ "الشاباك" لهذه الزيارة الاستثنائيّة.

 رئيس الوزراء الفلسطينيّ محمد اشتيه ندّد بنيّة بومبيو زيارة مستوطنة بساغوت المبنيّة على أراض فلسطينية في محافظة رام الله.

وفي تغريدةٍ على تويتر شدّد اشتيه على أن هذه الزيارة تمثّل شرعنة للاستيطانِ وضرباً للشرعية الدولية وقرارات الأممِ المتحدة. معتبراً أن على العالم أجمع إدانتها.

 وبدأ بومبيو جولته الأولى خارج أميركا بعد الانتخابات على 7 دول، تبدأُ من فرنسا، تليها تركيا وجورجيا و"إسرائيل"، بالإضافة الى السعودية والإمارات وقطر.

وفي سياق متصل، وتسعى سلطات الاحتلال إلى تنفيذ مخطّط لشقّ عشرات الشوارع الالتفافيّة في الضفة الغربية لضمّ المستوطنات بعضها إلى بعض، وربطها بمدينة القدس المحتلة على حساب أراضي الفلسطينيين وقراهم.