شمخاني لسعدون: أمن الحدود العراقية الإيرانية مسألة مهمة جداً لطهران

أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني يقول إن اعتراف واشنطن بأن وجودها في غرب آسيا لم يؤد سوى إلى الحرب وزعزعة الأمن يؤكد ضرورة خروجها منه.

  • شمخاني لسعدون: أمن الحدود العراقية الإيرانية مسألة مهمة جداً لطهران
    سعدون: تجربة البلدين في محاربة داعش أثبتت أنه من خلال التعاون المشترك يمكن التغلب على الأزمات

قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، إن أمن الحدود العراقية الإيرانية مسألة مهمة جداً لطهران، "وسنتعامل بحزم مع أي مسبب لزعزعته".

وخلال استقباله وزير الدفاع العراقي جمعة سعدون في طهران، اليوم الأحد، لفت شمخاني إلى أن "اعتراف واشنطن بأن وجودها في غرب آسيا لم يؤد سوى إلى الحرب وزعزعة الأمن، يؤكد ضرورة خروجها منه".

من جهته قال سعدون لشمخاني "لا يمكن لدولة ثالثة أن تؤثر على العلاقات بين إيران والعراق"، مضيفاً أن تجربة البلدين في محاربة داعش أثبتت أنه من خلال التعاون المشترك يمكن التغلب على الأزمات.

كما بحث رئيس أركان الجيش الايراني اللواء محمد باقري مع سعدون، صباح اليوم الأحد،  العلاقات الثنائية وأهم القضايا الأمنية المتعلقة بالمنطقة.

ويوم أمس، أعرب وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي، عن استعداده، في سياق تعزيز القوة الدفاعية للعراق، تلبية احتياجات القوات المسلحة العراقية.

ورأى حاتمي خلال لقائه نظيره العراقي، أنّ للشهيدين الفريق الحاج قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس "فضل كبير على الشعبين الإيراني والعراقي والمنطقة والبشرية جمعاء".

وقال إنّ "مجاهدي محور المقالومة وشعبي العراق وإيران، لن ينسوا دماء قادتهم أبداً". كما أكد دعم إيران العملية السياسية وأمن العراق ووحدة أراضيه

وصل وزير الدفاع العراقي جمعة عناد سعدون، على رأس وفد عسكري رفيع المستوى إلى طهران يوم أمس السبت، تلبية لدعوة رسمية لوزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة، العميد أمير حاتمي في إطار تنمية التعاون الدفاعي والعسكري بين البلدين.