الحكومة التركية تطلب تفويضاً من البرلمان لإرسال قوات عسكرية إلى أذربيجان

الحكومة التركية تقدم مذكرة تفويض إلى البرلمان للسماح بإرسال قوات عسكرية إلى أذربيجان، ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان يقول إن المقترحات الروسية بشأن إقليم ناغورنو كاراباخ لم تناقش مع الجانب الأميركي.

  • السفير الأذربيجاني في موسكو: وجود تركيا في جنوب القوقاز لا ينبغي أن يخيف أحداً
    السفير الأذربيجاني في موسكو: وجود تركيا في جنوب القوقاز لا ينبغي أن يخيف أحداً

قدمت الحكومة التركية، اليوم الاثنين، مذكرة تفويض إلى البرلمان للسماح بإرسال قوات عسكرية إلى أذربيجان، وذلك بعد أيام من توقيع باكو ويريفان، المتنازعتان على منطقة ناغورنو كاراباخ، اتفاقاً نهائياً لوقف إطلاق النار برعاية روسية.

وكان السفير الأذربيجاني في موسكو، بولاد بلبل أوغلو، صرح بأن "وجود تركيا في جنوب القوقاز لا ينبغي أن يخيف أحداً، فالمنطقة يوجد فيها مثل هذا التكوين الجيوسياسي، أذربيجان، تركيا، روسيا وإيران". 

وقال بلبل أوغلو، خلال مؤتمر صحفي إن "تركيا دولة شقيقة وحليف استراتيجي لأذربيجان. واليوم يظهر وضعاً جيوسياسياً جديداً في جنوب القوقاز. وتركيا تشارك على أرض الواقع في هذه العملية".

وزير الدفاع التركي خلوصي أكار قال يوم الخميس الماضي، إن بلاده حاضرة في اتفاق "كاراباخ" بالمفاوضات والميدان، وذلك على خلفية إعلان وقف إطلاق النار بين القوات الأرمنية والأذربيجانية، وانتشار قوات حفظ السلام الروسية على امتداد خط التماس في الإقليم المتنازع عليه بين البلدين.

وكان وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف قد قال، إنه "لن يكون هناك جنود أتراك لحفظ السلام في الإقليم".

وقال لافروف، خلال مؤتمر صحفي مع عدة وكالات أجنبية وروسية: "لدينا مهام مشتركة مع تركيا، كما قلت سابقاً، لمراقبة الوضع الموضوعي في منطقة عملية حفظ السلام من الجانب الأذربيجاني عن طريق المراقبة الفنية. ويتم تنفيذ العملية حصريًا من قبل وحدة القوات المسلحة الروسية. لا يوجد غموض هنا. شركاؤنا الأتراك يفهمون هذا جيدًا".

وأضاف لافروف، "لن يتمكن الجنود الأتراك إلا من حضور المركز المشترك لمراقبة وقف إطلاق النار في أذربيجان خارج منطقة الصراع".

باشينيان: المقترحات الروسية بشأن "كاراباخ" لم تناقش مع أميركا

وفي السياق، قال رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، اليوم الإثنين، إن المقترحات الروسية بشأن "كاراباخ" لم تناقش مع الجانب الأميركي.

وأضاف باشينيان، خلال مؤتمر صحفي عبر الإنترنت: "في غضون شهر، أجريت خمس محادثات فقط مع ممثلين للولايات المتحدة، ثلاثة منها مع مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين واثنتان مع وزير الخارجية مايك بومبيو، ولم يناقشوا المقترحات الروسية، بل الأميركية لوقف إطلاق النار، والتي نوقشت لاحقاً". 

وأكد باشينيان بأنه تحدث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بانتظام، وأحياناً خمس أو ست مرات في اليوم الواحد.