المالكي: حوار فتح وحماس سيحمل أخباراً سارّة بشأن الانتخابات

وزیر الخارجیة الفلسطیني ریاض المالكي يقول إن هناك بوادر مشجعة على أن الحوار بین فتح وحماس سیحمل أخباراً سارة بشأن تنظیم انتخابات تشريعية ورئاسية في فلسطين.

  • المالكي:  الحوار بین فتح و حماس سیحمل أخباراً
    وزیر الخارجیة الفلسطیني ریاض المالكي

قال وزیر الخارجیة الفلسطیني ریاض المالكي، الیوم الثلاثاء، إن ھناك "بوادر مشجعة على أن الحوار بین فتح وحماس سیحمل أخباراً سارّة بشأن تنظیم الانتخابات".

وأضاف المالكي: "حان الوقت لتنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية في فلسطين، ونأمل أن يتم إنهاء الانقسام".

المالكي أكد أن "الرئیس الفلسطیني محمود عباس یرغب أكثر من أي وقت مضى في التوصل إلى توافق لإجراء الانتخابات".

وحول الإدارة الأميركیة الجدیدة، قال وزیر الخارجیة الفلسطیني: "نعتقد أنھا تؤمن بحل الدولتین وضد سیاسة المستوطنات"، موضحاً أن "إدارة ترامب انحازت لإسرائیل ضد الفلسطینیین، ونرى أملاً مع الإدارة الأميركیة الجدیدة".

إلى ذلك، أكدت حركة فتح أنّ حوارها مع حماس في القاهرة يسير على نحو إيجابي، لافتة إلى أنَّ إجراء الانتخابات هو جوهر هذا الحوار.

نائب أمين سر المجلس الثوري فايز أبو عيطة قال لوكالة "صفا"، إن هناك رغبة حقيقية في الخروج من مربع الانقسام على نحو نهائي، وإن الأمور تسير على نحو إيجابي. ولفت إلى أن التواصل بين الحركتين لم ينقطع، لكن جرى الاتفاق على هذه الجولة لتكون محطة مفصلية تفضي نتائجها إلى تحقيق المصالحة.

وكان وفد من حركتي "فتح" بقیادة جبریل الرجوب و"حماس" بقیادة صالح العاروري وصلا إلى القاھرة يوم الأحد المنصرم، من أجل التباحث بشأن المصالحة وانھاء الانقسام الفلسطیني.

وكشفت مصادر للميادين أمس عن اتفاق بين حركتي حماس وفتح برعاية مصرية على تجديد الشرعيات وإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

وأكدت المصادر أن الاتفاق يشمل خارطة طريق وطنية شاملة لتحقيق المصالحة والشراكة، مشيرة إلى أنه يشكل منطلقاً وقاعدة لعقد لقاء وطني تحضره الفصائل الفلسطينية كافة قريباً.