شهاب للميادين: زيارة وزير خارجية البحرين عدوان على ثوابتنا العربية

مسؤول الإعلام في حركة الجهاد الاسلامي يقول إن كل عربي يشعر بالعار من زيارة الزياني الى تل أبيب، مشدداً على أن  التحالف بين تل ابيب وبعض الدول العربية هدفه ضرب روح المقاومة في المنطقة.

  • شهاب للميادين: التطبيع بين بعض الدول الخليجية وتل ابيب تخطى كل الخطوط الحمر
    شهاب للميادين: التطبيع بين بعض الدول الخليجية وتل ابيب تخطى كل الخطوط الحمر

قال مسؤول الإعلام في حركة الجهاد الاسلامي داوود شهاب إن كل عربي يشعر بالعار من زيارة وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني الى تل أبيب، مضيفاً أن زيارته هي عدوان على ثوابتنا العربية وعلى كل القيم العربية والاسلامية

وأوضح شهاب في حديث له للميادين أن التطبيع بين بعض الدول الخليجية وتل أبيب تخطى كل الخطوط الحمر، مشدداً على أن  التحالف بين تل ابيب وبعض الدول العربية هدفه ضرب روح المقاومة في المنطقة.

كما أكّد أن "قوى المقاومة هي التي تحمي قضيتنا وتواجه الصلف الأميركي ولذلك رأسها مطلوب"

كذلك اعتبر أن المطلوب اليوم هو اصطفاف وطني فلسطيني لمواجهة التحديات التي تزداد، مضيفاً أن المطلوب اليوم هو اصطفاف وطني فلسطيني لمواجهة التحديات التي تزداد.

  • شهاب للميادين: زيارة الزياني هي عدوان على ثوابتنا العربية وعلى كل القيم العربية والاسلامية

وفي وقت سابق، أكّد وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، أنه نقل طلباً رسمياً من البحرين لفتح سفارة لدى "إسرائيل"، ووافق على طلب إسرائيلي لفتح سفارة في العاصمة البحرينية المنامة.

الزياني قال إنه "يجب تسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين"، معتبراً أن "فتح سفارات في كل من "إسرائيل" والبحرين لتشجيع كل ما من شأنه تعزيز اتفاق السلام".

واعتبر أن "إسرائيل" والبحرين ستطبقان نظام التأشيرة الإلكترونية لمواطنيهما في الأول من ديسمبر كانون الأول.

كلام الزياني جاء من تل أبيب بعد  وصول وفد حكومي بحريني رسمي إلى مطار بن غوريون، لعقد قمة ثلاثية بحضور وزير الخراجية الأميركي مايك بومبيو الذي وصل اليوم إلى فلسطين المحتلة، بعد توقيع اتفاق التطبيع والشراكة الاقتصادية بين البلدين.

بدوره، قال وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي عقب لقائه نظيره البحريني إنه "جرى الاتفاق على تبادل فتح السفارات قريباً".

 وترأس الوفد وزير خارجية البحرين، عبد اللطيف بن راشد الزياني، يرافقه وفد يضم 25 شخصاً، بينهم مندوبون عن وزارة الخارجية البحرينية وموظفون في البيت الأبيض، وذلك بالتزامن مع وصول وزير الخارجية الأميركي، إلى تل أبيب ضمن جولته لمنطقة الشرق الأوسط.

زيارة وفد البحرين الرسمي إلى فلسطين المحتلة تأتي بعد  توقيع الاتفاق مع "إسرائيل" في واشنطن وإقامة علاقات رسمية معها في 15 أيلول/سبتمبر الماضي، بحضور الرئيس دونالد ترامب وبرعاية أميركية.