الرئيس الصيني في افتتاح "أبيك": سنكون روّاد الانفتاح الاقتصادي

الرئيس الصيني شي جين بينغ يتعهد بأن تكون بلاده رائدة الانفتاح الاقتصادي العالمي، وستواصل رفع راية الانفتاح والتعاون عالياً.

  • الرئيس الصيني في افتتاح قمة
    الرئيس الصيني في افتتاح قمة "منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ" (Apec)

تعهّد الرئيس الصيني شي جين بينغ بأن تكون بلاده رائدة الانفتاح الاقتصادي العالمي، محذراً من مخاطر الحمائية في عالم يعاني تحديات متعددة، أبرزها جائحة كورونا في الوقت الحالي.

وقال شي في افتتاح قمة "منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ" إن "الانفتاح يمكّن أي دولة من المضي قدماً، بينما العزلة تعوقها"، مشدداً على أنه "لا يمكن لأي دولة أن تتطور بإبقاء أبوابها مغلقة".

وأعلن أن بلاده "ستتعاون بقوة مع جميع البلدان والمناطق والشركات التي ترغب في القيام بذلك. وستواصل رفع راية الانفتاح والتعاون عالياً"، مؤكداً أن منطقة آسيا والمحيط الهادئ هي "الرائد الذي يقود النمو العالمي في عالم يعاني تحديات متعددة".

وتعقد قمة منتدى آسيا والمحيط الهادئ الاقتصادي "أبيك" عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة هذا العام بسبب فيروس كورونا. ويضم هذا المنتدى 21 دولة مطلة على المحيط الهادئ.

وفي السياق نفسه، قال محللون، استناداً إلى الأداء الاقتصادي للصين في تشرين الأول/أكتوبر، إن "زخم الانتعاش في الصين سيستمر في الأشهر المقبلة"، وفقاً لتقرير أصدرته مؤخراً مؤسسة "بلومبرغ" للتحليلات المالية والاقتصادية.

وفي تقرير نشر يوم الإثنين بعنوان "التعافي الاقتصادي للصين يعزز مكانتها كدعامة للعالم"، استعرض المحللون النمو المتحقق في الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة وتحسن ثقة المستهلك وفرص العمل في تشرين الأول/ أكتوبر، متوقعين "نمواً أسرع عموماً" في المستقبل.

ووفقاً لبيانات من المكتب الوطني للإحصاء في الصين، فقد ارتفع خلال الشهر نفسه الناتج الصناعي ذو القيمة المضافة 6.9% على أساس سنوي، وهو الرقم نفسه المسجل في أيلول/سبتمبر.

وارتفعت مبيعات التجزئة للسلع الاستهلاكية، المقياس الرئيسي للاستهلاك في الصين، 4.3% على أساس سنوي.

وجاء في التقرير أن "إنفاق المستهلك يتعزز بعد بداية بطيئة، ويكمل طريق الانتعاش الذي بدأ بقيادة الصناعة، ويتوقع أن الإنفاق على مبيعات التجزئة سيكسب دفعة قوية من مهرجان التسوق المعروف بـ(11/11) في 11 تشرين الثاني/نوفمبر".

ووفقاً لبنك الصين المركزي، فإن المدفوعات عبر الإنترنت من خلال منصة المقاصة الصينية للدفع عبر الإنترنت (NetsUnion) و(China UnionPay) العملاقة للدفع بالبطاقات المصرفية، ارتفعت 19.6% على أساس سنوي، لتصل إلى 1.77 تريليون يوان (نحو 267.22 مليار دولار أميركي) في يوم (11/11)، بحسب وكالة أنباء "شينخوا" الصينية.

ومع الأخذ في الاعتبار علامات تحسن سوق العمل، وانخفاض معدل البطالة على أساس المسح في المناطق الحضرية في الصين إلى 5.3%، أشار تقرير "بلومبرغ" إلى أن "المزيد من الإنفاق يمكن أن يتشجع خلال الأشهر المقبلة".

كبير الاقتصاديين الآسيويين في "بلومبرغ إيكونوميكس"، تشانغ شو، قال: "تطلعاً إلى المستقبل، من المتوقع أن يبقى النمو حيوياً حتى نهاية العام، وصولاً إلى الأشهر القليلة الأولى من العام 2021".