حركة مقاطعة "إسرائيل" ترد على بومبيو: تصريحاته معادية

حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) ترد على تصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، وتصفها بـ"المعادية". وتعتبر أن سلوك إدارة ترامب تعتريه المفارقات في تعريف العتصرية ومعاداة السامية.

  • حركة مقاطعة
    حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) تناضل من أجل حقوق الشعب الفلسطيني وانصارها بالملايين حول العالم 

ردّت حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) على تصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، والتي وصفتها بـ"المعادية للحركة".

وأشارت الحركة في بيان أصدرته اليوم الخميس إلى مفارقات في سلوك إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تجاهها. ورأت أنه في حين تواصل تلك الإدارة "تمكين وتطبيع سيادة البيض ومعاداة اليهود وغيرهم في الولايات المتحدة وحول العالم، بتحريضٍ وغطاءٍ من نظام الاستعمار-الاستيطاني والفصل العنصري الإسرائيلي"، تحاول تشويه سمعة حركة مقاطعة إسرائيل (BDS)، وسمعة ملايين من أنصارها حول العالم، بـ"الترويج أنها حركة معادية للسامية". لافتة إلى أنها "حركة حقوقية يقودها أوسع تحالف فلسطيني".

وأكدت الحركة في بيانها "الرفض المبدئي والمتّسق لجميع أشكال العنصرية، بما في ذلك العنصرية ضد اليهود".

واعتبرت أن تحالف ترامب-نتنياهو "المتطرف في عنصريته وعدائه للشعب الفلسطيني" يخلط عمداً بين "رفض نظام الاحتلال والاستعمار والأبارتهايد الإسرائيلي ضدّ الفلسطينيين والدعوة إلى مقاطعته من جهة وبين العنصرية المعادية لليهود كيهود من جهة أخرى". معتبرة أن هذا الخلط يحصل "بهدف قمع وإسكات الدعوات والتحركات المناصرة للحقوق الفلسطينية بموجب القانون الدولي". 

واستشهدت الحركة بـ"عشرات المنظّمات اليهودية التقدمية ومئات المثقفين اليهود البارزين عالمياً، الذين نددوا بهذا التعريف الزائف والمخادع لمعاداة السامية". 

وشددت على أنه، بحسب هذا التعريف الزائف، يمكن توجيه تهمة "معاداة السامية" لمنظّمات حقوق الإنسان التي لا تعد جزءًا من حركة المقاطعة، ولكنها تؤيد حظر بضائع المستعمرات وسلعها على سبيل المثال. وأضافت أن من الممكن أيضاً توجيه هذه التهمة "لنحو 22% من اليهود الأميركيين الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً، والذين يؤيدون المقاطعة الكاملة لإسرائيل"، بحسب استطلاع حديث.

 وأشارت الحركة في بيانها إلى أنها "تناضل من أجل الحرية والعدالة والمساواة للشعب الفلسطيني، وتقف مع كل أولئك الذين يكافحون من أجل عالم أكثر كرامة وعدالة وجمالاً". 

وأكدت أنها ستقاوم هذه المحاولات المكارثية والبلطجية من قبل الإدارة الأمريكية، بدعم شركائنا العديدين عالمياً. معتبرة أن الهدف من تلك المحاولات هو "ترهيب المدافعين عن حقوق الإنسان لفرض نظام الاستعمار-الاستيطاني والاحتلال والأبارتهايد الإسرائيلي علينا كقدرٍ محتوم".

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أعلن اليوم أن بلاده ستصنّف حركة مقاطعة "إسرائيل" بأنها "معادية للسامية".

وفي مؤتمر صحافي مشترك عقده في مدينة القدس المحتلة مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، وصف بومبيو حركة مقاطعة "إسرائيل" بـ"السرطان"، وبأنها "معادية للسامية". 

وخاطب بومبيو نتنياهو قائلاً: "أريدك أن تعلم بأننا سنتخذ خطوات على الفور لتحديد المنظمات التي تشارك في سلوك المقاطعة البغيض وسحب دعم الحكومة الأميركية لمثل هذه الجماعات".