"حماس" تدين زيارة وزير خارجية البحرين: فعل منبوذ عربياً وأخلاقياً

الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، حازم قاسم، يدين زيارة وزير الخارجية البحريني إلى "إسرائيل"

  • الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حازم قاسم

دان الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حازم قاسم، اليوم الخميس، زيارة وزير الخارجية البحريني إلى "الكيان الصهيوني والأحاديث الودية مع قادة الاحتلال المجرمين"، معتبراً أن "فعل منبوذ عربياً وأخلاقياً".

وقال قاسم في تصريح صحافي: "طلب البحرين من الكيان الصهيوني تبادل السفراء أثناء زيارة وزير خارجيتها للكيان، يعكس إصرار النظام البحريني على تعميق الخطيئة القومية التي اقترفتها بتوقيعها اتفاق التطبيع مع الاحتلال الصهيوني".

وأضاف: "إقدام البحرين على تبادل إقامة السفارات مع الكيان الصهيوني يعاكس قيم العروبة، ويشكل عداءً للمصالح الوطنية لشعب البحرين، وتعزيزاً للحضور الصهيوني، وهو ما يعني زيادة التوترات في كل المنطقة".

وتابع: "تزامن زيارة وزير الخارجية البحريني للكيان الصهيوني مع ذروة هجمة استيطانية صهيونية غير مسبوقة في القدس، يجعل منها شريكة في جريمة الاستيطان والعدوان على حقوق شعبنا في أرضه".

فصائل المقاومة دانت في وقت سابق أمس زيارة وزير خارجية البحرين لفلسطين المحتلة، معتبرةً أنها "تعبر عن حال الهوان التي وصل لها المطبعون".

كما دعت "جميع الأحرار في الأمة لتشكيل جبهة عريضة لمواجهة التنسيق الأمني والتطبيع مع الاحتلال".

ووصل أول وفد حكومي بحريني رسمي إلى فلسطين المحتلة، صباح اليوم الأربعاء، في أول رحلة طيران تجارية لطيران الخليج إلى تل أبيب، فيما يتطلع الوفد إلى توسيع نطاق التعاون بعد توقيع الاتفاق مع "إسرائيل" في واشنطن وإقامة علاقات رسمية معها في 15 أيلول/سبتمبر الماضي، بحضور الرئيس دونالد ترامب وبرعاية أميركية.

أنظمة عربية عدة، وبعد سنوات من التطبيع السري مع الاحتلال الإسرائيلي، تسير في ركب التطبيع العلني، برعاية كاملة من الولايات المتحدة الأميركية.