أنقرة: زيارة بومبيو لمستوطنة إسرائيلية انتهاك للقرارات الدولية

الخارجية التركية تستنكر زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية وتصفها بـ"الخطيرة للغاية" وتعتبرها مخالفة لقرارات الأمم المتحدة.

  • تركيا: زيارة بومبيو لمستوطنة إسرائيلية خطيرة للغاية وتنتهك القرارات الدولية
    تركيا تعتبر زيارة بومبيو إلى مستوطنة بساغوت تهدف إلى إضفاء الشرعية على أنشطة إسرائيل غير القانونية في فلسطين المحتلة.

وصفت وزارة الخارجية التركية زيارة وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو إلى مستوطنة في الضفة الغربية بالخطوة الخطيرة للغاية وبأنها تهدف إلى إضفاء الشرعية على أنشطة إسرائيل غير القانونية في فلسطين.

واضافت الخارجية التركية أن الزيارة تخالف قرارات الأمم المتحدة التي تعتبر أنشطة إسرائيل الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية انتهاكاً للقوانين والقرارات الدولية. وأكدت أن مثل هذه الأعمال محكوم عليها بالفشل.

وزار بومبيو، أمس الخميس  مستوطنة "بساغوت" المحاذية لمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، ومستوطنة أخرى في مرتفعات الجولان السوري المحتل، وفق ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أعلن أمس الخميس أن الولايات المتحدة ستصنّف الصادرات الإسرائيلية من مستوطنات الضفة الغربية المحتلة على أنها "إسرائيلية"، في أحدث تحرك أميركي داعم للسيطرة الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية. 

وقال بومبيو الذي أصبح أول وزير خارجية يزور مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية، في بيان أنه "سيطلب من جميع المنتجين داخل المناطق التي تمارس فيها إسرائيل سلطات ذات صلة، وسم البضائع باسم إسرائيل، أو منتج إسرائيلي، أو صنع في إسرائيل، وذلك عند التصدير للولايات المتحدة"، بحسب تعبيره.

وزير الخارجية الأميركي كان أكد أيضاً على أن التعليمات الجديدة تنطبق و"بشكل أساسي" على المنطقة المصنفة (ج)، وهي جزء من الضفة الغربية تسيطر عليه "إسرائيل" بالكامل وتسكنها غالبية من المستوطنين.

بومبيو الذي يزور فلسطين المحتلة في جولة بدأها أول من أمس الأربعاء، قال إنه سيصنّف حركة مقاطعة "إسرائيل" بـ"المعادية للسامية".