غوتيريش: الملايين قد يموتون إن لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة في اليمن

في ظل ما يعانيه اليمن من ظروف إنسانية صعبة، تترافق مع التخفيض الكبير في تمويل عمليات الإغاثة والعراقيل، الأمين العام للأمم المتحدة يحذر من أن اليمن يواجه "حالياً الخطر الوشيك لحدوث أسوأ مجاعة عرفها العالم منذ عقود".

  • غوتيريش: الملايين قد يموتون أن لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة في اليمن
    غوتيريش: اليمن يواجه "حالياً الخطر الوشيك لحدوث أسوأ مجاعة عرفها العالم منذ عقود".

حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الجمعة، من أن اليمن يواجه "حالياً الخطر الوشيك لحدوث أسوأ مجاعة عرفها العالم منذ عقود".

وشدد غوتيريش على أن "الملايين قد يموتون إن لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة في اليمن".

وبحسب الأمين العام للأمم المتحدة فإن "تفاقم الأزمة في اليمن سببه التخفيض الكبير في تمويل الإغاثة هذا العام مقارنة بعامي 2018 و 2019"، مشيراً إلى أنه "ناتج عن الصراع المستمر والعقبات التي تفرضها الأطراف القوية على الإغاثة".

ويأتي هذا التحذير الذي يعقب تحذيرات عدة مشابهة صدرت عن الأمم المتحدة في الأسابيع الأخيرة، في ظل احتمال إدراج الولايات المتحدة حركة "أنصار الله" على قائمتها "للمنظمات الإرهابية"، ما من شأنه أن يعرقل بدرجة إضافية إيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمن.

وأكّد مسؤولون لوكالة "فرانس برس" أن تقارير تفيد بأن إدارة الرئيس الاميركي ترامب تضع الأسس تمهيداً لإعلان خطوتها ضد حركة أنصار الله.

في الوقت نفسه، قال دبلوماسي غربي في الخليج مطّلع على ملف اليمن "إذا تم تصنيفهم منظمة إرهابية، فستكون لذلك عواقب كثيرة"، موضحاً أنه "يمكن أن يؤدي ذلك إلى تعقيد عملية السلام برمتها وعمل الأمم المتحدة كذلك".

 "إعفاءات واضحة"

وقال رئيس "المجلس النروجي للاجئين" يان ايغلاند، إن منظمته انضمّت إلى مجموعات إنسانية أخرى "في الإعراب عن القلق العميق إزاء احتمال خلق عقبات إضافية لا يمكن تجاوزها أمام تقديم المساعدات الحيوية في اليمن".

وأضاف في بيان له يوم أمس الخميس، أنّه إذا مضت الولايات المتحدة قدماً في هذه الخطوة (تصنيف أنصار الله "منظمة إرهابية") فعليها إصدار "إعفاءات واضحة لا لبس فيها" من شأنها أن تسمح لعمّال الإغاثة بالعمل دون خشية التداعيات القانونية.

بدورها، ردت حركة "أنصار الله" على احتمال إدراج الولايات المتحدة لحركتهم في قائمتها، معتبرة أنّ "ترامب لا يملك الحق في ذلك بعد فشله في الفوز بولاية ثانية".

وقال نائب رئيس المجلس السياسي في الحركة أنصار الله سلطان السامعي، إن "الانتخابات الأميركية انتهت وفاز غيره وهو مصر على أنه الفائز. لم يعد لتصريحات هذا الرجل أي معنى".

في المقابل، من المتوقع أن تلقى الخطوة ترحيباً من السعودية، حليفة ترامب والتي تعتبر حركة أنصار الله "جماعة إرهابية" منذ 2014 حتى قبل تدخلها في الحرب اليمنية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015.

وحذّر أعضاء ديمقراطيون في الكونغرس وزير الخارجية مايك بومبيو، في رسالة من أن التصنيف قد "يؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية وتشكيل عقبة خطيرة أمام كل من عمليات الاستجابة الإنسانية والعملية السياسية".

وبشكل دائم تحذر منظمة الأمم المتحدة من الوضع في اليمن، فالشهر الماضي أعلنت المنظمة أن نحو مليوني طفل في اليمن بحاجة إلى علاج من سوء التغذية الحاد، من بينهم 360 ألفاً معرّضون لخطر الموت. 

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة في إحاطة صحافية إن 20 مليون شخص في اليمن يعانون من انعدام الأمن الغذائي، مؤكداً أنّ "المنظمة تتجه لإغلاق 26 برنامجاً إنسانياً في اليمن بسب نقص التمويل".