بعد سيطرة القوات اليمنية عليه.. التحالف السعودي يستهدف معسكر "ماس"

مقاتلات التحالف السعودي تستهدف معسكر "ماس" الاستراتيجي ومحيطه بـ15 غارة جويّة، بعد ساعات من استعادة القوات المسلحة اليمنيّة السيطرة عليه.

  • أحد مقاتلي قوات هادي في مأرب عام 2017 (أ.ف.ب)
    أحد مقاتلي قوات هادي في مأرب عام 2017 (أ.ف.ب)

كثفت طائرات التحالف السعودي من غاراتها الجويّة على معسكر "ماس" الاستراتيجي ومحيطه في مديرية "مَدْغِل الجِدْعان" شمال غرب محافظة مأرب شمال شرق اليمن، بعد استعادة القوات المسلحة اليمنيّة السيطرة على المعسكر من قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة من التحالف السعودي.

وبعد معارك هي الأعنف استمرت بين الجانبين منذُ أسابيع، استهدفت مقاتلات التحالف السعودي اليوم السبت معسكر "ماس" الاستراتيجي ومحيطه بـ15 غارة جويّة.

كما قصفت طائرات التحالف السعودي بغارة جويّة مديريّة "مجزر" المجاورة لـ"مدغل الجدعان"، وترافق ذلك مع مواجهات عنيفة بين الطرفين في منطقتي "المخدرة" و"المشجح" بمديرية "صِرواح" غرباً ومديريات "رحبة" و"الجوبة" و"جبل مراد" جنوب محافظة مأرب الغنيّة بالنفط.

يذكر أنّ مصدراً يمنياً مسؤولاً أكد لـ الميادين اليوم السبت، أن "القوات المسلحة اليمنيّة سيطرت على معسكر ماس في مأرب، بعد معارك طاحنة مع قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي والإصلاح". 

وأكد المصدر "سقوط مئات القتلى والجرحى والأسرى من قوات التحالف"، كما أشار إلى أنه "بالسيطرة على المعسكر تقترب القوات المسلحة اليمنيّة من مأرب". 

من جهته أوضح مراسل الميادين، أن "القوات المسلحة اليمنية ما زالت تخوض معارك عنيفة في محاولة للتقدم باتجاه مدينة الدشوشة المطلة على معسكري صحن الجن وتداويل، وبالسيطرة عليهما نارياً تكون قوات صنعاء حققت خرقاً كبيراً في عملية السيطرة على مدينة مأرب الاستراتيجية والمهمة".

أمّا وزير السياحة في حكومة صنعاء أحمد العليي، فشدد على أن "معسكر ماس بات فعلياً بيد القوات اليمنية". وأضاف في حديث لـ الميادين أنه "وبعد أكثر من 6 سنوات من القتل والإجرام لم يعد أمامنا من خيار سوى استرداد الأرض بقوة السلاح".