السفير الإيراني في اليمن: العلاقة مع صنعاء ستشهد تعاوناً في مختلف المجالات

السفير الإيراني في اليمن يؤكد أن بلاده ستطور العلاقة التاريخية بين اليمن وإيران في كافة الجوانب المختلفة، ورئيس مجلس النواب في صنعاء يرحب بالسفير الإيراني كأول سفير يكسر الحظر الدبلوماسي المفروض

  • السفير الإيراني في اليمن حسن إيرلو
    السفير الإيراني في اليمن حسن إيرلو

قال السفير الإيراني في اليمن حسن إيرلو، إن "إيران لن تألوا جهداً في دعم الشعب اليمني ونقل الخبرات له في كافة المجالات"، مضيفاً أن "العلاقة بين طهران وصنعاء ستشهد تعاوناً في مختلف المجالات بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين".

وخلال لقاءه رئيس مجلس النواب اليمني بصنعاء يحيى الراعي، ونائبيه عبد السلام هشول، وعبد الرحمن الجماعي، أوضح السفير الإيراني أنه "سنقدم المزيد من المنح لليمن كي يستفيد منها الشعب اليمني في جميع التخصصات"، مشيراً إلى أن بلاده ستطور العلاقة التاريخية بين اليمن وإيران في كافة الجوانب المختلفة.

أما رئيس مجلس النواب يحيى الراعي، عبّر عن تطلع اليمن لتقوية العلاقات اليمنية الإيرانية في كافة المجالات.

كما أكّد الراعي على عمق العلاقة التاريخية التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين. كذلك، رحب الراعي، بسفير إيران في العاصمة صنعاء "كأول سفير يكسر الحظر الدبلوماسي المفروض على اليمن من قبل تحالف العدوان السعودي منذ ما يقارب 6 سنوات".

وقال "نحن صامدون في وجه قوى الاستكبار والصلف العالمي في ظل استمرار العدوان والحصار على اليمن وعلى العالم والمجتمع الدولي مراجعة حساباته تجاه مظلومية الشعب اليمني وما يعانيه من ظلم تجاوز كل الأعراف والمواثيق الدولية".

من جانبه، أشار نائب رئيس المجلس عبد السلام صالح هشول، إلى أن صنعاء "هي الشرعية الحقيقية من خلال تواجد وعمل مؤسسات الدولة ممثلة بالسلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية وما تشهده من تعاون وصمود في وجه العدوان".

من جهته، أكّد نائب رئيس المجلس عبد الرحمن الجماعي، أهمية تفعيل الدور الدبلوماسي "لإيصال مظلومية اليمن إلى العالم عبر إيران وكل البرلمانات والشعوب الحرة التي تقف إلى جانب الشعب اليمني وحقه في الحياة الحرة والكريمة".

يذكر أن السفير الإيراني لدى اليمن حسن إيرلو، قدّم في 5 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، أوراق اعتماده إلى رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط.