وزير الخارجية السعودي: الرياض تؤيد التطبيع الكامل مع "إسرائيل"

وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان يتحدث على هامش "قمة العشرين"، ويؤكد أنّ بلاده "كانت دائماً داعمة للتطبيع الكامل مع إسرائيل"، ويشير إلى أنّه لا يرى "أي تهديد للأمن الإقليمي خلال فترة انتقال السلطة في أميركا".

  • وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود خلال مؤتمر صحفي - 19 أغسطس 2020 (أ.ف.ب)
    وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود خلال مؤتمر صحفي - 19 آب/أغسطس 2020 (أ.ف.ب)

أكد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، أنّ بلاده "كانت دائماً داعمة للتطبيع الكامل مع إسرائيل". 

فرحان أشار في مقابلة مع وكالة "رويترز" على هامش قمة زعماء مجموعة العشرين، إلى أنّ السعودية "مع صفقة السلام الدائم والشامل التي تفضي إلى دولة فلسطينيّة تأتي قبل التطبيع". 

وفيما يتعلق بنتائج الانتخابات الرئاسيّة الأميركيّة التي أفضت إلى فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن، اعتبر فرحان أنّه "على ثقة بأنّ الإدارة الأميركيّة الجديدة ستواصل السياسات نفسها، وستنتهج سياسات تساعد على الاستقرار الإقليمي"، مبرزاً أنّ لا يرى "أي تهديد للأمن الإقليمي خلال فترة انتقال السلطة في الولايات المتحدة". 

في سياق آخر، اعتبر وزير الخارجية السعودي، أنّ تصنيف واشنطن لجماعة "أنصار الله" اليمنيّة "منظمة إرهابية، سيكون ملائماً تماماً". 

وبخصوص العلاقات مع تركيا، أوضح فرحان أن الرياض "لديها علاقات طيبة وودية مع أنقرة"، معتبراً أنّه "لا توجد بيانات تشير إلى وجود مقاطعة غير رسميّة للمنتجات التركيّة".

أمّا فيما يتعلق بالعلاقات مع قطر والأزمة الخليجيّة، فتحدث وزير الخارجيّة السعودي، عن أنّ "البحث عن سبيل لإنهاء الخلاف مع قطر مستمر لكن الحل مرهون بعلاج مخاوف أمنيّة مشروعة".  

يذكر أنّ قناة "كان" الإسرائيليّة كانت تحدثت مؤخراً عن "علاقة حب بين إسرائيل والسعودية"، مؤكدةً أنّه "كان هناك مسؤولين إسرائيليين كبار في الرياض". 

مصدر إسرائيلي كبير أكد للقناة الإسرائيليّة، أنّ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان "هو ولي العهد الأكثر دعماً لإسرائيل في النظام السعودي، ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع، لكن الأمر تعرقل بسبب السياسة الداخليّة السعوديّة".