بين استقبال السعودية لنتنياهو وتلقيها صاروخ "قدس 2".. كيف ردّت قيادات فلسطينية ويمنية؟

لجان المقاومة الفلسطينية تقول إنه "بزيارة الارهابي نتنياهو للسعودية تكتمل أركان جريمة التطبيع". والقيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر مزهر يؤكد أن "الأنظمة الفاسدة لن يحميها التحالف مع هذا العدو المجرم".

  • بعد زيارة نتنياهو للسعودية... حركات وفصائل المقاومة ترد
    التطبيع الذي يلوح أفقه بين السعودية و"إسرائيل" برعاية أميركية.

قالت صحيفة  "واشنطن بوست" الأميركية إن استراتيجية ترامب الشاملة في الشرق الأوسط وصلت إلى طريق كارثي ومسدود من سوريا إلى العراق واليمن وبما هو أشمل، فإيران هي الهدف الأساسي من كل هذه الاستراتيجية.

وفي ظل هذا الواقع، يسرع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخطى لفتح كوة في هذا الجدار المسدود، وتحقيق "إنجاز" يريد ترامب من خلاله أن "يتوّج" به ولايته. فهل يغيّر أي اتفاق تطبيع  مرجّح مع السعودية من حقيقة فشل الإدارة الأميركية؟ أم إن نتائجه ستنقلب على ترامب وحلفائه؟

الصحيفة ترى أنّ رعاية ترامب لاتفاقات سلام في الشرق الأوسط بين دول عربية و"إسرائيل" ستكون الجانب "الأكثر إيجابية" في إرثه من السياسة الخارجية.

الزهار للميادين: الشارع العربي يرفض التطبيع 

وتعليقاً على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى السعودية، قال القيادي في حركة حماس محمود الزهار للميادين، إن "زيارة رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي هي علامة فارقة في تاريخ العرب والمسلمين".

وأشار إلى أن نتنياهو لن يكون سعيداَ بتزامن زيارته للسعودية مع استهداف جدة بصاروخ، موضحاً أن "الحدث في ذاته بغاية الأهمية وهي أن المقاومة قادرة على أن تطال المحتل أينما كان".
 
إلى ذلك، رأى الزهار أن "زيارة نتنياهو هي محاولة لاستغلال الظرف بين رحيل ترامب وتولي بايدن الرئاسة"، مؤكداً أن الشارع العربي يرفض زيارة نتنياهو.

  • الزهار: نتنياهو لن يكون سعيداَ بتزامن زيارته للسعودية مع استهداف جدة بصاروخ.
    الزهار للميادين: نتنياهو لن يكون سعيداَ بتزامن زيارته للسعودية مع استهداف جدة بصاروخ

من جهته، قال عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله عبد الوهاب المحبشي، إن تطبيع السعودية مع "إسرائيل" قديم وكان في الخفاء وخرج الآن للعلن.

وخلال حديثه مع الميادين، أشار المحبشي إلى أنه "بعد التحالف في العدوان على اليمن خرجت التحالفات إلى العلن"، لافتاً إلى أن "إسرائيل" مشاركة في العدوان.

  • المحبشي: التطبيع قديم وكان في الخفاء وخرج الآن للعلن.
    المحبشي للميادين: تطبيع السعودية مع "إسرائيل" قديم وكان في الخفاء وخرج الآن للعلن.

وأضاف، "نحن مع فلسطين وشعبها في الخندق نفسه والعدوان على اليمن وفلسطين مصدره واحد"، مشدداً على أنه "يجب على كل شعوب المنطقة الوقوف إلى جانب الشعبين اليمني والفلسطيني ضد العدوان".

الجدير بالذكر أنه خلال 48 ساعة حققت القوات المسلحة اليمنية إنجازان، الأول مكشوف ولكن لم يعلن عنه رسمياً، يتمثل بالسيطرة على معسكر ماس الاستراتيجي، والثاني غير مكشوف تسارع القوات المسلحة للإعلان عنه وتبنيه، هو قصف منشأة تابعة لأرامكو في جدة والتي تستهدف للمرة الأولى وبصاروخ مجنح جديد اسمه "قدس 2". بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للسعودية.

من جهته، أكد عضو المجلس السياسي في أنصار الله محمد البخيتي أن اليمن تطور قدراتها الصاروخية والدفاعية بشكل مستمر"، مشيراً إلى أن ذلك ينعكس على الواقع الميداني، "فموازين القوى بدت بشكلٍ واضح لصالح اليمن على حساب العدوان"، على حد تعبيره.

وعن زيارة نتنياهو للسعودية، قال وزير الإعلام في حكومة صنعاء ضيف الله الشامي إن الزيارة "تمثل أعلى مستوى في التطبيع والولاء لليهود، وتعطي دليلاً بأنهم من أبرز المهندسين لهرولة بقية الأنظمة تجاه التطبيع".

وأضاف "يكفينا شرف كيمنيين أن هؤلاء القوم والمتحالفون معهم من دول وتنظيمات كالقاعدة وداعش هم أعداؤنا وسقوط الأقنعة عنهم كشفته ثقافتنا القرآنية".

أعربت لجان المقاومة في فلسطين عن رفضها للزيارة، قائلةً "بزيارة الإرهابي نتنياهو للسعودية تكتمل أركان جريمة التطبيع مع كيان العدو الصهيوني".

كما اعتبرت أن "الأنظمة الفاسدة لن يحميها التحالف مع هذا العدو المجرم، وسيبقى صراعنا مع العدو الصهيوني صراع وجودي وعقائدي لن يغيره هرولة المنجرفون نحو العدو الصهيوني".

بالتزامن، صرح ماهر مزهر، القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حول لقاء نتنياهو مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مشيراً إلى أن "النظام الرجعي العربي ما زال يقدم الهدايا المجانية لقاتل الأطفال من أجل أن يستمر في عدوانه ضد شعبنا".

واعتبر مزهر أن هذا اللقاء "يعبر عن الوجه والدور الحقيقي القذر الذي تلعبه عائلة بن سلمان في تطويع بعض الدول المارقة من أجل فتح علاقات مع هذا الكيان الغاصب". 

كذلك، رأى مزهر أن "أوسلوا السوداء وما جلبته لشعبنا من كوارث هي من شجعت وقدمت غطاءً لهؤلاء الخونة من أجل الاستمرار في مسلسل البيع والتفريط"، مضيفاً "الأجدر على القيادة الفلسطينية أن تعلن عن موت ودفن أوسلو حتى تقطع الطريق على هؤلاء المرتزقة".

وتابع "ما زلنا نراهن على الشعب السعودي الشقيق وكل أحرار الأمة من المحيط إلى الخليج للتحرك من أجل إسقاط كل من خان وباع تضحيات أمتنا من الشهداء والجرحى والأسرى".

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اعتبرت بدورها أنّ هذا اللقاء، "يأتي في إطار استمرار السعي الأميركي الصهيوني لتوسيع دائرة التطبيع بين بعض الدول العربيّة الرجعيّة مع العدو الإسرائيلي، والذي كنا نتوقعه، ونعتقد أنّه سيكون فاتحة لتطبيع وخيانة دول عربيّة وإسلاميّة أخرى".

وقالت "الجبهة الشعبية" أنّ "هذا اللقاء يؤكّد على الدور الخياني الذي تلعبه عائلة آل سعود الحاكمة، منذ إنشائها ودعمها من قبل الدول الاستعماريّة الغربيّة"، داعيةً إلى إقامة أوسع اصطفاف عربي وفلسطيني لمّجابهة ومقاومة هذه "الخيانة العلنيّة" التي تقوم بها هذه الأنظمة العربيّة.

وأكدت أنّ "الوحدة الوطنية المنشودة، هي الوحدة التي تقوم على أساس استراتيجيّة وطنيّة شاملة، وبرنامج سياسي مقاوم، يقف على أرضية مشروعه الأساسي، أي التحرير، وعودة شعبنا إلى قراه ومدنه التي هُجر منها".

شهاب للميادين: زيارة نتنياهو الى السعودية هي مقدمة لشن عدوان على الفلسطينيين

بالتزامن، أشار مسؤول المكتب الاعلامي في حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب، إلى أن "واشنطن ترتب الملفات في المنطقة لصالح إسرائيل"، مضيفاً "تل أبيب تسعى للبقاء مهيمنة ومسيطرة في المنطقة من خلال المشروع التطبيعي".

وخلال حديثه مع الميادين، حذر شهاب من تداعيات زيارة نتنياهو إلى السعودية لجهة تشكيل تحالفات ضد استقرار المنطقة وأمنها، مؤكداً أن "إدارة ترامب وتل أبيب حريصتان على إنهاء الملفات في المنطقة لصالح المشروع الاسرائيلي". ولفت إلى أن "زيارة نتنياهو المشؤومة الى السعودية هي مقدمة لشن عدوان على الشعب الفلسطيني وقضيته".
 
وبحسب شهاب، فإن "تل أبيب تسعى للبقاء مهيمنة ومسيطرة في المنطقة من خلال المشروع التطبيعي، لافتاً إلى أن "أنظمة خليجية تلهث وراء "إسرائيل" للحفاظ على عروشها وزيارة نتنياهو خيانة للقدس والمقدسات".

  • شهاب للميادين: زيارة نتنياهو إلى السعودية هي مقدمة لشن عدوان على الفلسطينيين
    شهاب للميادين: زيارة نتنياهو إلى السعودية هي مقدمة لشن عدوان على الفلسطينيين

وفي وقت سابق، أعلن المتحدث باسم أنصار الله، محمد عبد السلام، أن رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو "يزور مملكة آل سعود تمهيداً للتطبيع الكامل بعد تصريحات مسؤلين سعوديين أنهم يرحبون بخطوات التطبيع".

عبد السلام، قال إن "الدول المعتدية على اليمن والمحاصرة لشعبه تتجه لتصبح منخرطة كلياً وبشكلٍ رسمي ومعلن في المشروع الصهيوني"، مشيراً إلى أن "السعودية والإمارات والبحرين والسودان هي ذاتها الدول التي تضع من إمكاناتها العسكرية والمادية حرباً مفتوحة على الشعب اليمني".

القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري أكد أن "المعلومات عن زيارة نتنياهو للسعودية خطيرة إن صحّت"، داعياً  "السعودية لتوضيح ما حصل، لما يمثّل ذلك من إهانة للأمة، وإهداراً للحقوق الفلسطينية".

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق اليوم، عن رحلة سرية إلى السعودية أقلعت أمس الأحد من مطار بن غوريون، وقالت إن نتنياهو وبرفقته رئيس الموساد التقيا ولي العهد السعودي في مدينة نيوم السعودية بحضور وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

يشار إلى أن تصريح وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان على هامش "قمة العشرين" السبت، كان "لافتاً جداً" إذ أكّد أنّ بلاده "كانت دائماً داعمة للتطبيع الكامل مع إسرائيل"، مشيراً كذلك إلى أن السعودية "مع صفقة السلام الدائم والشامل التي تفضي إلى دولة فلسطينيّة تأتي قبل التطبيع". 

الجدير بالذكر أنه بعد التطبيع الإماراتي الذي تلاه تطبيع بحريني للعلاقات مع "إسرائيل"، كانت الأنظار متجهة نحو السعودية وعمّا إذا كانت ستعلن تطبيع العلاقات هي الأخرى.