مشادة حامية بين نتنياهو وغانتس... هل تقترب اسرائيل من انتخابات ؟

وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن مشادة كلامية حادة بين رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو ورئيس الحكومة البديل ووزير الأمن بيني غانتس .

  • مشادة حامية بين نتنياهو وغانتس - هل تقترب اسرائيل من انتخابات ؟
    مشادة حامية بين نتنياهو وغانتس 

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن مشادة كلامية حادة اندلعت الليلة الماضية بين رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو ورئيس الحكومة البديل ووزير الأمن بيني غانتس خلال جلسة كابينيت كورونا، ووفقاً للتقارير فانه تم سماع صراخ بين الجانبين.

نائب وزير الصحة يواف كيش الذي حضر الجلسة قال أنه وفق الاجواء التي سادت الجلسة، وفي حديثه إلى القناة (12) "إن سألتني، سأقول لك أنه سيتم حل الكنيست في كانون أول/ديسمبر القادم. حتى الآن قلت أنه في كل المواضيع الأخرى الحكومة لا تعمل لكن في كابينيت كورونا يعملون، امس كانت خلافات بالرأي وعدم اتفاق وتمدد النقاش".

وأضاف كيش "خيار غانتس، السياسي تماماً، الخلط بين النظام العسكري في لجنة تقصي الحقائق لا لزوم له وحتى أنه هو نفسه لا يصدقه، على ما يبدو هذا يسير مع قراره الذهاب الى انتخابات".

وأثارت قضية إعلان غانتس عن إقامة لجنة تقصي حقائق بقضية الغواصات التوتر في الائتلاف الحكومي، حيث يعارض الليكود إقامة اللجنة وهاجم نتنياهو امس غانتس قائلاً إنه "من المؤسف ان يقوم غانتس باستخدام الجيش الاسرائيلي كأداة للضرب".

هذا وقالت هيئة البث الرسمية "كان" اليوم إن "أزرق أبيض" يدرسون تقديم مشروع قانون لحل الكنيست بأنفسهم الأسبوع القادم، حتى يكونوا هم من يقومون بالعملية وان لا يسمحوا لـ"يش عتيد" (حزب هناك مستقبل) اخذ زمامها، والتي اعلن رئيسها يائير لابيد امس انه سيقوم مشروع لحل الكنيست الاربعاء القادم وانه هذه المرة لن يتراجع عن القرار.

وذكر التقرير أن "أزرق أبيض" لم يحسم قراره بالموضوع، وذكر أن غانتس قال خلال محادثة مع رؤساء مراكز تابعة للحزب انه :" لا يرى كيف أن موضوع أداء الحكومة سيتغير، لذلك فإننا بطريقنا إلى الانتخابات".

وأضاف مسؤولون مقربون منه إنه بعد المشادات بينه وبين نتنياهو خلال جلسات كتلة "أزرق أبيض" والليكود إمس فإن "القصة عملياً انتهت ولا يوجد أية طريقة لمنع الانتخابات".