"التحالف الدولي": لا توجد خطط للانسحاب من سوريا ومستمرون بدعم "قسد"

نائب قائد قوات التحالف الدولي كيفن كوبسي يؤكد عدم وجود تنسيق روسي أميركي حول محاربة داعش، كذلك وجود خطط للانسحاب من سوريا في المرحلة الحالية.

  • القوات الأميركية في سوريا
    القوات الأميركية في سوريا

أكد نائب قائد قوات التحالف الدولي كيفن كوبسي "التزام التحالف بدعم قسد ومحاربة التنظيم المتطرف في سوريا".

وعقد كل من كوبسي والمتحدث الرسمي لـ "قسد" كينو غابرئيل مؤتمراً صحفياً، صباح الثلاثاء، بالقاعدة العسكرية بمدينة رميلان، حول "برامج التحالف وقسد خلال المرحلة المقبلة".

وفي جواب على سؤال بخصوص اصطدام الدوريات الروسية والأميركية، أوضح كوبسي "عدم وجود تنسيق روسي أميركي حول محاربة داعش"، مشيراً إلى أن "هناك قنوات اتصال دائمة بين الطرفين لتجنب الاصطدام".

وحول الانسحاب الأميركي من سوريا، أكد كوبسي "عدم وجود خطط للانسحاب في المرحلة الحالية"، مشيراً إلى أنه "أحياناً يتم تغيير الخطط ميدانياً من خلال إعادة الانتشار".

وكانت مصادر خاصة الميادين نت أفادت في وقت سابق، بأن "رتلاً أميركياً انسحب من الأراضي السورية باتجاه العراق، عبر معبر اليعربية/ الوليد، يوم السبت الماضي، وذلك في تحرك لم تعرف أبعاده إن كان بداية لانسحاب أميركي كامل، أو ضمن تحركات عسكرية أميركية اعتيادية في المنطقة".

وكشفت المصادر، أن الرتل المنسحب ضم للمرة الأولى نحو 50 آلية بينها دبابات ومدرعات وناقلات جنود، برفقة عدد من الجنود الأميركيين، ومن دون أي ترفيق من مسلحي قسد، وذلك للمرة الأولى منذ الانسحاب الأميركي الجزئي من سوريا، نهاية العام الفائت.

وأضافت المصادر أن مطار خراب الجير في ريف المالكية، والذي يستخدمه التحالف الدولي للنقل الجوي، شهد حركة مكثفة غير اعتيادية لطائرات الشحن، لخمسة أيام متتالية، من دون معرفة الأسباب.

بدورها، أكّدت مصادر مقربة من قسد أن "ما حصل هو عمليات تبديل مناوبات اعتيادية تجري عادة كل ستة أشهر مرة على الأقل"، مستبعدة أن يكون ذلك بداية لانسحاب أميركي من المنطقة.

وبينت المصادر أن رتلاً أميركياً دخل الأسبوع الماضي من شمال العراق باتجاه الأراضي السورية عبر معبر سيمالكا، يحمل معدات لوجستية إلى المنطقة.

وتزامنت التحركات الأميركية مع إعلان وزير الدفاع الأميركي، كريستوفر ميلر، عزمه تسريع سحب القوات الأميركية من أفغانستان والشرق الأوسط، قائلاً  "حان وقت العودة إلى الوطن".

وفي أول رسالة له للقوات المسلحة الأميركية منذ عُيّن الاثنين، أضاف ميلر، أن "جميع الحروب يجب أن تنتهي"، مؤكداً أن بلاده مصممة على دحر "تنظيم القاعدة" بعد 19 عاماً على هجمات 11 أيلول/سبتمبر في الولايات المتحدة، وأنها "على شفير إلحاق الهزيمة" بالتنظيم.