بالفيديو: صاروخ "تسيركون" الروسي يصيب هدفه في بحر "بارنتس"

وزارة الدفاع الروسية تعلن عن تجربة إطلاق صاروخ مجنح من طراز "تسيركون"، من الفرقاطة "أدميرال غورشكوف"، والتجربة تنجح في ضرب هدف على مسافة 450 كم.

  • بالفيديو: صاروخ
    الدفاع الروسية: إطلاق الصاروخ تمّ في إطار اختبار أنواع جديدة من الأسلحة (أرشيف)

أجرت فرقاطة الأسطول الشمالي الروسي "الأدميرال غورشكوف" تجربة إطلاق صاروخ مجنح من طراز "تسيركون" الذي تفوق سرعته سرعة الصوت، من البحر الأبيض في روسيا، على هدف في بحر بارنتس"، وفق المكتب الإعلامي لوزارة الدفاع الروسية.

وقالت الدفاع الروسية "أطلقت الفرقاطة الرئيسية للمشروع 22350، أميرال أسطول الاتحاد السوفيتي غورشكوف، صاروخ "كروز تسيركون" فرط صوتي آخر من البحر الأبيض، على موقع هدف معقد في بحر بارنتس".

وأوضحت الوزارة أن "إطلاق الصاروخ تمّ في إطار اختبار أنواع جديدة من الأسلحة".

وأشارت الوزارة إلى أن "سرعة طيران الصاروخ تسيركون تجاوزت الفرط صوتي خلال الاختبارات التالية، 8 ماخ، وتمّ ضرب الهدف بدقة".

وبحسب الإدارة العسكرية، ووفق بيانات التحكم الموضوعية، "نجح صاروخ تسيركون المضاد للسفن الذي تفوق سرعته سرعة الصوت في إصابة هدف بحري على مسافة 450 كم".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، هنأ الشهر الماضي جميع المشاركين في العمل على صاروخ "تسيركون"، وشكر وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان الروسية.

وقال بوتين: "بالنسبة لهذا العمل، فهو عمل هائل قام به علماؤنا ومصممونا وعمالنا الموهوبون والمتخصصون العسكريون"، مشيراً إلى أنها "مرحلة كبيرة في تجهيز القوات المسلحة بأحدث الأنظمة.. أريد أن أهنئ كل من شارك في العمل على تسيركون".

واختبرت روسيا صاروخ "تسيركون" البحري فرط الصوتي، وأكد الرئيس الروسي أن صاروخ "تـسيركون" سيتمتع بسرعة تفوق سرعة الصوت بمقدار 9 مرات (9 ماخ) وذلك بالإضافة إلى مدى الطيران الذي سيزيد عن ألف كيلومتر، ضمن قدرة على تدمير الأهداف الأرضية والبحرية.

يذكر أن بوتين أكد في وقتٍ سابق، أن بلاده "مضطرة لتطوير الصواريخ فرط صوتية بعد انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية الدفاع الجوي الصاروخي".