32 أسيرة فلسطينية في سجون الاحتلال وسط تصاعد سياسة اعتقال النساء

يحتجز الاحتلال جميع الأسيرات الفلسطينيات في سجن الدامون الذي يفتقر  إلى أبسط مقومات الحياة الإنسانية، فغالبية الغرف فيه سيئة التهوية وتنتشر في العديد منها الحشرات والرطوبة بسبب قدم البناء.

  • وتيرة اعتقالات الأسيرات الفلسطينيات تتصاعد وبلغ عددهن نحو 32 أسيرة في سجون الاحتلال
    وتيرة اعتقالات الأسيرات الفلسطينيات تتصاعد وبلغ عددهن نحو 32 أسيرة في سجون الاحتلال

تصاعدت منذ مطلع هذا العام 2020 وتيرة الاعتقالات بحق الأسيرات الفلسطينيات، حيث بلغ عددهن نحو 32 أسيرة بينهن 14 أم، حتى 16 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020.

ويحتجز الاحتلال جميع الأسيرات الفلسطينيات في سجن الدامون الذي يفتقر إلى أبسط مقومات الحياة الإنسانية، فغالبية الغرف فيه سيئة التهوية وتنتشر في العديد منها الحشرات والرطوبة بسبب قدم البناء، كما إن أرضيته من الباطون؛ ما يجعلها باردة جداً في أيام الشتاء وحارة جداً في أيام الصيف.

ومنذ لحظة اعتقالهن تتعرض الأسيرات الفلسطينيات، للضرب والإهانة والسب والشتم على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي، وتتصاعد عمليات التضييق عليهن حال وصولهن مراكز التحقيق؛ حيث تمارس بحقهن كافة أساليب التعذيب.

وبلغت ذروة التصعيد في عمليات اعتقال الفلسطينيات على يد سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ اندلاع "هبة القدس" العاصمة الأبدية لفلسطين.

يشار إلى أن سجن الدامون أقيم في عهد الانتداب البريطاني كمستودع للدخان، بحيث تم مراعاة توفير الرطوبة لحفظ أوراق الدخان عند تشييده، وبعد عام 1948 وضعت الاحتلال يده عليه، وحوله إلى سجن، وأغلق هذا السجن لفترة زمنية قصيرة حيث تم إعادة فتحه عام 2001،