في اليوم العالمي للتضامن مع الفلسطينيين: 4300 أسير موزعين على 21 سجناً

حالات الاعتقال بين الأطفال القاصرين تصل منذ بداية العام إلى ما يزيد عن (500 حالة، لا يزال منهم 170 خلف القضبان عدد منهم جرحى، بينما بين النساء بلغت حوالى 115 حالة، ولا يزال منهن 39 أسيرة في سجون الاحتلال.

  •  في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني: آلاف الأسرى يحتاجون الى كل أشكال التضامن العربي والدولي
    في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني: آلاف الأسرى يحتاجون إلى كل أشكال التضامن العربي والدولي

أكد مركز فلسطين لدراسات الأسرى أن آلاف الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال يحتاجون لكل أشكال التضامن العربي والدولي، في ظل ما يتعرضون له من انتهاكات جسيمة وظروف قاسية أدت إلى ارتقاء 226 شهيداً منهم.

وأضاف "مركز فلسطين" في تقرير له، اليوم الأحد، بمناسبة اليوم  العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، والذي أقرته الجمعية العامة لـ"الأمم المتحدة" في عام 1977، والذي يصادف اليوم 29 تشرين الثاني/ نوفمبر أن قضية الأسرى من أهم القضايا التي نتجت عن الصراع مع الاحتلال وبالتالي تحتاج الى كل صوت حر وشريف لإسنادهم.

وأكد بأن الاحتلال يعتقل 4400 أسير فلسطيني في ظل ظروف غاية في السوء، وقد بلغت حالات الاعتقال خلال العام الجاري ما يقارب من 3900 حالة اعتقال.

وصلت حالات الاعتقال بين الأطفال القاصرين منذ بداية العام إلى ما يزيد عن 500 حالة، لا يزال منهم 170 خلف القضبان عدد منهم جرحى، بينما بين النساء بلغت حوالى 115 حالة، ولا يزال منهن 39 أسيرة في سجون الاحتلال بينهن جريحات ومريضات. ووصلت أعداد القرارات الادارية خلال العام الجاري فقط  ما يقارب 1000 قرار.

بدوره ذكر المختص بشؤون الأسرى عبد الناصر فروانة أنه ما يزال يقبع في سجون الاحتلال الإسرائيلي قرابة 4300 أسير، موزعين عن نحو 21 سجناً ومعتقلاً ومركز توقيف، بينهم 370 معتقل إداري، ومن بينهم أيضاً 1037 أسيراً يقضون أحكاماً تزيد عن 20 سنة.