الخارجيّة اليمنيّة ترد على الرياض: أوجدتم أسوء كارثة إنسانية في العالم الحديث

وزير الخارجيّة اليمني هشام شرف، يرد على وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، ويطالبه بـ"العودة لملفات سابقيه لدراستها ومعرفة من بدأ التآمر والعدوان فعلياً على اليمن".

  • شرف: السعودية أوجدت أسوء كارثة إنسانية من صنع البشر في العالم الحديث في اليمن (أ.ف.ب)
    شرف: السعودية أوجدت أسوء كارثة إنسانية من صنع البشر في العالم الحديث في اليمن (أ.ف.ب)

علّق وزير الخارجية اليمني هشام شرف، على ما جاء في كلمة وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، أمام الدورة الـ47 لمنظمة التعاون الإسلامي، واصفاً إيّاها بـ"تزييف للواقع والحقائق ومحاولة تملص النظام السعودي من مسؤوليته المباشرة تجاه ما حصل في اليمن من كوارث ومحن خلال 6 سنوات، أضرت بحياة ومعيشة ما يقارب من 30 مليون يمني". 

شرف انتقد في تصريح له اليوم الأحد "التدخل السعودي السافر بالشؤون اليمنية منذ العام 2014، والعمليات العسكريّة العدوانيّة منذ آذار/ مارس 2015، وفرض حصار جوي وبري وبحري، بالإضافة إلى سياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها السعودية بحق الشعب اليمني". 

وأشار شرف إلى أن كل ذلك "يظهر السبب الأساسي لمشاكل اليمن، فالسعودية أوجدت أسوء كارثة إنسانية من صنع البشر في العالم الحديث". 

وقال وزير الخارجية اليمني: "على وزير خارجيّة السعوديّة أن يعود لملفات سابقيه بشأن اليمن لدراستها ومعرفة من بدأ التآمر والعدوان فعلياً"، مشدداً على أنّه "إذا كانت السعودية جادة في خطابها المتكرر في المحافل الدوليّة والإقليميّة وفي وسائل الإعلام بأنها حريصة على الشعب اليمني، لكان الأولى بها دعم جهود ومساعي الأمم المتحدة للتقريب بين الأطراف ودعم العملية الاقتصادية، عوضاً عن تشكيل تحالف عدوان عسكري وفرض حصار واستئجار مرتزقة من كافة أصقاع الأرض لقتل الشعب اليمني". 

شرف جدد دعوته لـ"تحقيق سلام الشجعان للجميع في اليمن ومنطقة الجزيرة العربية والخليج، والجلوس على طاولة الحوار والتفاوض المباشر بين كل الأطراف لإنهاء العدوان العسكري ورفع الحصار ووقف التدخل في الشؤون الداخليّة وتقديم الدعم العربي والدولي لعودة الحياة الطبيعية في اليمن اقتصادياً ومالياً ومعيشياً".

يذكر أنّ وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، اعتبر في كلمة له أمام الاجتماع الوزاري لمنظمة التعاون الإسلامي يوم 27 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، أن المملكة "تعرضت لمئات الهجمات بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة"، متهماً حركة أنصار الله بـ"الوقوف وراء مشكلات اليمن". 

واستهدفت القوّة الصاروخيّة في القوات المسلحة اليمنيّة يوم 23 تشرين الثاني/نوفمبر، محطة توزيع لشركة أرامكو في جدة بصاروخ مجنح من نوع "قدس2"، دخل الخدمة مؤخراً بعد تجارب عملانية ناجحة في العمق السعودي.