"الأوقاف الفلسطينية" تكشف عن مخططات خطيرة للاحتلال في القدس المحتلة

وزارة الأوقاف الفلسطينية تنشر تقريراً حول الانتهاكات الإسرائيلية للمسجد الأقصى ومدينة القدس المحتلة، والسعي الدؤوب لمحو الهوية الإسلامية والعربية للمدينة.

  • الاحتلال الإسرائيلي ارتكب عدة تدنيسات في المسجد الإبراهيمي
    الاحتلال الإسرائيلي ارتكب عدة تدنيسات في المسجد الإبراهيمي

كشفت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، أن الاحتلال ارتكب 23 تدنيساً للمسجد الأقصى، ومنع رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 47 مرةً، الشهر المنصرم.

وأوضحت الوزارة في تقرير شهري، أن الاحتلال مدّد فترة الاقتحامات 45 دقيقة إضافية، وأن "مؤسسة تراث جبل المعبد" الإسرائيلية تحاول الحصول على إذنٍ لتعليم التوراة في الساحة الشرقية للمسجد الأقصى.

ورصد التقرير عدة مخططات على صعيد محو الاحتلال لأي أثر عربي وإسلامي للمدينة، منها تغيير اسم "باب العامود" إلى اسم عبري، فيما المخطط الخطير الآخر هو "وادي السيليكون"، وهو من أضخم المشاريع الإسرائيلية والذي يُعدُّ لتنفيذه في مدينة القدس المحتلة، ويهدف لتحويلها إلى "منطقة جذب واستثمار استيطانية على حساب أراضي المقدسيين".

كما قاد مستوطنون حملة جمع تبرعات لشراء منازل فلسطينية في الخليل، وتحديداً في البلدة القديمة وبالقرب من الحرم الإبراهيمي، وأعلنوا نيتهم البدء في بناء تجمعات استيطانية جديدة، وفق ما ذكرته وزارة الأوقاف.

وبهذا الخصوص، أكد وكيل وزارة الاوقاف حسام أبو الرُب، أن "جميع المحاولات الإسرائيلية الرامية لتغيير هوية المسجد الأقصى، والبلدة القديمة للقدس المحتلة وطابعها، والمواقع الملاصقة لها، لن تنجح بفعل الصمود الأسطوري لأبناء شعبنا".