اللواء أبوبكر: عام 2020 الأصعب على الأسرى صحياً ومعيشياً

يشدد اللواء أبو بكر على أهمية ربط قضية أسرى الحرية وذويهم العادلة بحركة التضامن العالمي مع حقوق الشعب الفلسطيني الذي اعتقل منه أكثر من مليون أسير على مدار سنوات مقاومته للاحتلال.

  • اللواء أبوبكر: عام 2020 الأصعب على الأسرى صحياً ومعيشياً
    اللواء أبوبكر: عام 2020 الأصعب على الأسرى صحياً ومعيشياً

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبوبكر أمس الثلاثاء أن العام 2020  يعد الأصعب من حيث الضغط والتضييق على حقوق الأسرى واستحقاقاتهم الطبية والمعيشية التي كفلها القانون الإنساني، خاصة في ظل وصول جائحة كورونا إلى داخل المعتقلات بسبب تعمد الإهمال الطبي من جهة واستهداف مخصصاتهم وحقوقهم من الجهة الأخرى.

وجاءت أقوال أبوبكر، خلال كلمة له في فعالية افتراضية نظمتها حركة فتح – إقليم النرويج عبر تطبيق التواصل الإلكتروني زووم، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وشدد اللواء أبو بكر على أهمية ربط قضية أسرى الحرية وذويهم العادلة بحركة التضامن العالمي مع حقوق الشعب الفلسطيني، هذا الشعب الذي تعاقب على الاعتقال منه أكثر من مليون أسير على مدار سنوات مقاومته للاحتلال، مطالباً المجتمع الدولي ومؤيدي شعبنا بإبداء التضامن مع أسرانا البواسل ضد سياسة الاحتلال القمعية، ومؤكداً على تمسك القيادة بحقوق الأسرى داخل المعتقلات وخارجها.