الكونغرس الأميركي يستعد للتصويت ضد صفقة الأسلحة مع الإمارات

من المتوقع أن يصوت أعضاء مجلس الشيوخ على مشاريع تؤدي إلى عرقلة صفقة أسلحة ضخمة تبلغ قيمتها 23 مليار دولار، مع الإمارات، بحسب سيناتور ديموقراطي.

  • الديموقراطيون يحشدون لعرقلة صفقة الأسلحة مع الإمارات في الكونغرس وترامب متسلح بالـ
    تتطلب عرقلة صفقة الأسلحة دعما هائلاً من أعضاء الحزب الجمهوري الذين نادراً ما يخالفون ترامب

توقع السناتور بوب مينينديز، وهو أكبر عضو ديموقراطي في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي، بأن يصوت أعضاء المجلس الأسبوع المقبل، على مشاريع قوانين "تسعى لعرقلة صفقة أسلحة ضخمة قيمتها 23 مليار دولار أبرمها الرئيس دونالد ترامب مع الإمارات".

وقال مينينديز للصحفيين "نحشد الدعم لذلك (التصويت) وأعتقد أنه سيكون في وقت ما الأسبوع المقبل".

وكان مينينديز وعضوان آخران بمجلس الشيوخ، هما الديموقراطي كريس ميرفي، والجمهوري راند بول، أعلنوا في 18 تشرين الثاني/نوفمبر، أنهم "سيطرحون تشريعات، تسعى لوقف بيع طائرات مسيرة ومقاتلات إف-35 وغيرها من منظومات الأسلحة للإمارات".

وتشمل الصفقة منتجات من شركة "جنرال أتوميكس"، ذات الملكية الخاصة، وطائرات "إف-35" المقاتلة، والتي تنتجها لوكهيد مارتن وصواريخ تصنعها رايثيون.

وعبّر مينينديز عن أمله بأن يدعم مزيد من "الجمهوريين" مشاريع القوانين. ويتطلب الأمر دعما هائلاً من أعضاء الحزب "الجمهوري"، الذين نادراً ما يخالفون ترامب، من أجل إقرار التشريعات وتجاوز حق النقض (الفيتو) الذي من المتوقع أن يستخدمه ترامب.

وانزعج أعضاء الكونغرس من محاولة ترامب الإسراع بإقرارها، فهو لم يرسل إخطاراً رسميا للكونغرس بها، إلا في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

ويخشى كثير من المشرعين، من أن تستخدم الإمارات الأسلحة، في هجمات من شأنها أن "تلحق الضرر بالمدنيين في حرب اليمن".