احتجاجات ضد نتنياهو ومواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في "تل أبيب"

تواصل التظاهرات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بسبب فشله في إدارة اقتصاد "إسرائيل" وأزمة كورونا، ومواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في تل أبيب.

  • هآرتس: تظاهرات ضد نتنياهو ومواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في تل ابيب
    في "تل أبيب" خرج عشرات المتظاهرين من ميدان "هابيما" في مسيرة في أنحاء المدينة

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن مئات الأشخاص تظاهروا، مساء أمس الخميس، في أنحاء "إسرائيل"، ضد رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو للأسبوع الـ24 على التوالي. إلى جانب التظاهرات على الجسور والتقاطعات، سُيّرت مسيرات احتجاجية في مدنٍ مختلفة، بينها يوكنعام، رعنانا، برديس حنّا، رامات غان، غفعاتايم، كرمييل وتل أبيب.

في "تل أبيب" خرج عشرات المتظاهرين من ميدان "هابيما" في مسيرة في أنحاء المدينة، فيما هم يحملون مجسّمات غواصات منفوخة ويرفعون أعلاماً وردية. وفي ساعات متأخرة من المساء، اندلعت مواجهات بين شرطيين ومتظاهرين، حيث قطعت الشرطة تقدّمهم في شارع "إيفن غافيرول"، وردّ المتظاهرون بتجاوز سيارات الشرطة التي وُضعت في الشارع.

فيما صُوّر ضابط شرطة وهو يثقب مجسّم غواصة ويُفرغه من الهواء. وتم توقيف أحد المتظاهرين للتحقيق ثم أُطلق سراحه بعد وقتٍ قصير.

بالتوازي، تظاهر نحو 200 شخص يعارضون تعليمات وزارة الصحة فيما خص كورونا، وبدأوا المسير في جادة "روتشيلد"، من دون صلة بالتظاهرة ضد نتنياهو.

إلى جانب ذلك، سار 150 متظاهراً بين رامات غان وغفعاتايم، بعدما وقعت في المكان في الشهر الماضي عدة هجمات عنيفة ضد المتظاهرين. منظمات الاحتجاج قالت قبل المسيرة إن "الحكومة تُدير الأزمة [كورونا] بصورة فاشلة، ونحن ندفع الثمن. الأشغال الصغيرة تنهار وتقفل، و"إسرائيل" من دون ميزانية. أولادنا أصبحوا "زومبي" من دون أفق تعليم، ولا نكاد ننهي الإغلاق الثاني وهم يتحدثون عن إغلاقٍ ثالث".