"إسرائيل" تطالب مسؤوليها السابقين في مفاعل ديمونا بالحذر بعد اغتيال زادة

"إسرائيل" تطلب من الخبراء النوويين وكبار المسؤولين الذين خدموا سابقاً في مفاعل "ديمونا" في صحراء النقب، توخي المزيد من الحذر في سلوكهم اليومي، وذلك بعد تهديدات إيرانية بالانتقام لاستشهاد فخري زادة.

  • "إسرائيل" تطلب من أحد العلماء الذي عملوا في مفاعل "ديمونا" بالامتناع عن مسارات المشي الاعتيادية والانتباه من الطرود المشبوهة

قال موقع "i24NEWS" الإسرائيلي إن "إسرائيل" تحذر من أن إيران "قد تستهدف منشآتها في الخارج"، بعد تهديدات طهران الجديدة عقب استشهاد العالم محسن فخري زادة في عملية اغتيال استهدفته في العاصمة طهران الأسبوع الماضي.

وكشفت الإذاعة الإسرائيلية العامة، اليوم الجمعة، أنه طلب من الخبراء النوويين وكبار المسؤولين الذين خدموا سابقاً في مفاعل "ديمونا" في صحراء النقب توخي المزيد من الحذر في سلوكهم اليومي.

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية، طلب من أحد العلماء الذي عمل في المفاعل بالامتناع عن مسارات المشي الاعتيادية والانتباه إلى الطرود المشبوهة والأحداث غير العادية، بدعوى أنه ليس من المستحيل أن تراقب العناصر الإيرانية أنشطته عبر الإنترنت.

وحذرت الحكومة الإسرائيلية، مساء الخميس، من أن إيران قد تستهدف منشآتها في الخارج، على خلفية صدور دعوات في إيران إلى الانتقام لاستهداف فخري زادة.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية: "في ضوء التهديدات الأخيرة من عناصر إيرانيين، نخشى أن تستهدف إيران أهدافاً إسرائيلية"، ناقلة بذلك رسالة من مجلس الأمن القومي تحدثت عن هجمات محتملة ضد إسرائيليين في دول مجاورة لإيران أو في أفريقيا.

وأشارت إلى زيادة ما أسمته "التهديد الإرهابي ضد الإسرائيليين في الخارج"، وحدّدت على وجه الخصوص بلداناً أو مناطق قريبة جغرافياً من إيران، بينها جورجيا وأذربيجان وتركيا وكردستان العراق والإمارات العربية المتحدة والبحرين.

وقالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إن "شعبة مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي، دعت مساء أمس، الإسرائيليين الذين يسافرون إلى الخارج، إلى الحذر خشية هجومٍ انتقامي من إيران على اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زادة".

وأضافت أن "من بين الأهداف التي سمحت الشعبة بدخول إسرائيليين إليها من دون الخضوع للحجر الصحي: دبي في الإمارات وجزيرة سايشل ورواندا".

وزير الاستخبارات الإسرائيلي إيلي كوهين، قال في وقت سابق اليوم إنه لا يعرف من اغتال العالم النووي الإيراني، معتبراً أن "إسرائيل" الأكثر عرضة للتهديد في العالم كله، وليس في الشرق الأوسط فقط، "لكنها تعرف كيف تصفي الحساب مع كل من يمس بها"، وفق قوله.
 
وأشار كوهين إلى أن "كل شخص لديه دور فاعل في المشروع النووي الإيراني حكمه الموت".

وأعلنت الحكومة الإيرانية، الأربعاء، التعرف إلى أشخاص على صلة باغتيال فخري زادة، مشيرة إلى أن "التحقيقات تُجرى من جميع الجوانب، وسيتم إعداد طبيعة الرد بعد انتهاء التحقيقات".

شبكة "CNN" نقلت عن مسؤول في الإدارة الأميركية أن "إسرائيل" تقف وراء عملية اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زاده في طهران، في حين أقرّ مسؤول استخباري إسرائيلي لصحيفة "نيويورك تايمز" باغتيال تل أبيب للعالم الإيراني محسن زادة. وأشار إلى أن "إسرائيل" ستتخذ أي خطوات ضرورية ضد البرنامج النووي الإيراني.

يذكر أنّ رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كان ذكر في أحد مؤتمراته "فخري زادة بالاسم علناً في العام 2018"، وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية سابقاً أن "خطة لاغتياله فشلت قبل أعوام".

وكانت وزارة الدفاع الإيرانية أعلنت يوم الجمعة الماضي "استشهاد رئيس منظمة البحث والتطوير في الوزارة محسن فخري زادة".