استمرار التظاهرات ضد نتنياهو.. وغانتس يرى أن "إسرائيل" تتجه لانتخابات جديدة

يستمر الآلاف من الإسرائيليين بالتظاهر أمام مقر إقامة رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والشرطة تعتقل 20 متظاهراً، ومقتل أحد المحتجين في حادث دهس.

  • استمرار التظاهرات ضد نتنياهو
    استمرار التظاهرات ضد نتنياهو

تستمر في أنحاء فلسطين المحتلة الاحتجاجات والتظاهرات ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وذلك للأسبوع الـ24 على التوالي، وفق ما أفادت الإذاعة الإسرائيلية.

ويتظاهر الآلاف أمام مقر إقامة نتنياهو في القدس المحتلة، احتجاجاً على عدم استقالته وعلى الفساد السلطوي.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن الشرطة اعتقلت 20 متظاهراً مشيرةً إلى مقتل أحد المحتجين في حادث دهس.

وأكدت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن حجم التظاهرة هو أكبر مما كان عليه في الأسابيع الثلاثة والعشرين الماضية.

وكانت صحيفة "جيروزاليم بوست"، قد أفادت نقلاً عن متظاهرين مناهضين لحكومة بنيامين نتنياهو في إسرائيل، أمس السبت، أن "الاقتراع المحتمل في انتخابات عام 2021 لن يوقف الاحتجاجات، بل على العكس من ذلك، ستقويها".

وتابع التقرير "واجبنا كمواطنين خلال الانتخابات هو الخروج إلى الشوارع والاحتجاج ضد المتهم نتنياهو حتى لا نمنحه أي مهلة، يجب أن نذكّره بإخفاقاته في التعامل مع فيروس كورونا".

غانتس يرى أن "إسرائيل" تتجه لانتخابات جديدة

في السياق، ألمح رئيس الحكومة البديل ووزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، مساء أمس السبت، إلى أنه من شبه المؤكد أن الكنيست ستحل قريبًا وستجرى انتخابات جديدة.

وانتقد غانتس بشدة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لوضعه مصالحه الخاصة قبل مصالح البلاد، واستبعاد حزب "أزرق أبيض" من العمليات الحكومية وتصرفه كما لو أن الحكومة تدار من قبل حزب "الليكود" فقط الذي ينتمي إليه وليس من خلال "الائتلاف".

وقال غانتس إن نتنياهو "أهدر ستة أشهر من ثقة الجمهور، ونحن نتجه لإجراء انتخابات جديدة، لأنه اختار أن يأخذنا إلى هناك عندما قدّم مشاكله على مصالح البلاد".

ولفت إلى أن "البلاد لا تحتاج الى انتخابات لكن نتنياهو لم يفعل شيئا لتجنبها"، متهماً رئيس الوزراء بالضلوع في "التلاعب والكذب".