البحرية الأميركية في الشرق الأوسط: وصلنا إلى حالة ردع غير مستقر وحذر مع إيران

البحرية الأميركية تقول إن الولايات المتحدة حققت ردعاً غير مستقر مع إيران، وأن الأخيرة لا تجازف بنشاطها البحري في المنطقة حتى لا يقع أمر لا يكون في الحسبان.

  • البحرية الأميركية: النشاط الإيراني في البحر يتسم بالحذر والاحترام
    البحرية الأميركية: النشاط الإيراني في البحر يتسم بالحذر 

قال كبير مسؤولي البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأميرال صمويل بابارو إن بلاده "وصلت إلى حالة ردع غير مستقر وحذر مع إيران".

وأضاف أن "الإيرانيين لا يجازفون بنشاطهم في المنطقة البحرية حتى لا يقع أمر لا يكون في الحسبان".

بابارو الذي يشرف على الأسطول الخامس للبحرية الأميركية المتمركز في البحرين، استخدم نبرة أكاديمية في تعليقاته خلال مؤتمر "حوار المنامة 2020" السنوي الذي يستضيفه المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية.

وتابع "لقد حققنا ردعاً غير مستقر، وبالتالي تفاقم هذا الردع غير المستقر بفعل الأحداث العالمية والأحداث الجارية، لكنني وجدت أن النشاط الإيراني في البحر يتسم بالحذر والاحترام، حتى لا يخاطر الإيرانيون بحسابات خاطئة غير ضرورية، أو تصعيد في البحر".

هذا وبدأ في العاصمة البحرينية المنامة، أمس السبت، قمة الأمن الإقليمي الـ16 والمعروفة بمؤتمر "حوار المنامة 2020". مؤتمر بحسب منظميه يناقش السياسات الأمنية والخارجية، بالإضافة إلى التحديات التي تواجه الشرق الأوسط، حول السياسة الأمنية والخارجية، وقضايا الشرق الأوسط. 

وكانت إيران أصدرت تحذيراً جديداً في 25 أيلول/سبتمبر الماضي من دخول "البحرية الأميركية" إلى مياه الخليج.

وقال قائد البحرية الإيرانية حسين خانزاده، إن الهدف الأبرز من دخول قوات البحرية الأميركية إلى مياه الخليج هو طمأنة بعض دول المنطقة، محذّراً من أنها "لن تأتي بالأمن أبداً بل هي تسبب المشاكل للمنطقة".

وأعلن حرس الثورة الإيراني أن قواته البحرية تمكنت من رصد حاملة الطائرات الأميركية  "نيميتز" بطائرات مسيرة "درونز" محلية الصنع، مشيراً إلى أن طائراته أصبحت قادرة على رصد جميع التحركات في مضيق هرمز وفي الخليج.

التحذير الإيراني جاء بعد كلام الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وقوله: "أمرت البحرية بتدمير أي زوارق إيرانية إذا تحرشت بسفننا".

وقال الجيش الأميركي في 16 نيسان/ أبريل الماضي، إن 11 زورقاً تابعاً لحرس الثورة الإيراني قاموا بعمليات "اقتراب ومضايقة خطيرة" لسفن للبحرية الأميركية في الخليج.